إطلاق مركز هواوي لأبحاث الابتكار بالظهران السعودية

شهدت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تدشين مركز أبحاث شركة هواوي في وادي الظهران للتقنية التابع للجامعة، وذلك على هامش الاجتماع الثامن عشر للمجلس الاستشاري الدولي للجامعة بحضور مدير الجامعة الدكتور خالد السلطان، والرئيس التنفيذي المكلف لشركة أرامكو السعودية أمين الناصر، ورئيس شركة هواوي يان ليدا.

وأكد السلطان أن انضمام شركة هواوي لوادي الظهران للتقنية جاء بعد توقيع الجامعة اتفاقية تعاون مشترك مع الشركة في النطاقات العلمية والأكاديمية والبحثية ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف قائلا إن الجامعة نفذت خطة لبناء منظومة متكاملة لدعم الابتكار، والريادة التقنية في وادي الظهران للتقنية، مبيناً أن من أهم الأهداف المرجوة هو المساهمة الفاعلة للجامعة في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني، والذي يعد هدفاً استراتيجياً للخطط التنموية للمملكة، لتحويل اقتصاد المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

ولفت مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن النظر إلى أن وادي الظهران للتقنية خطا خطوات هائلة نحو تحقيق أهدافه، مبيناً أن الوادي يضم العديد من مراكز بحوث الشركات الأكبر عالمياً في مجال الخدمات الهندسية المتعلقة باستكشاف النفط والغاز واستخراجهما، إضافة إلى شركات عالمية أخرى متخصصة في مجالات مهمة لها علاقة بالنفط والغاز مثل الطاقة والتحكم الصناعي والقياس وتطوير المواد وعلوم الأرض، وقامت أيضاً بتأسيس مراكز بحوث وتطوير لها في الوادي.

من جهته قال رئيس مجموعة هواوي يان ليدا إن التعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن يمثل امتيازاً تسعى إليه الشركة والتي تعمل على تعزيز العلاقات مع كبرى المؤسسات العلمية، مؤكداً أهمية بحث تبادل الخبرات العالمية مع طلاب الجامعة مستقبلاً للمساعدة في تحديد الرؤية المستقبلية للشركة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة والتي تعد موطن الاقتصاد الرقمي، معبرا عن حرص الشركة على الاستثمار المستقبلي في مثل هذا النوع من المبادرات.

نهضة الاتصالات

وأوضح أن شركة هواوي ساهمت في نهضة صناعة تقنية المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية في المملكة من خلال توفيرها برامج تعليمية للكوادر السعودية المؤهلة تأهيلاً نموذجيًا، مؤكداً أن طلاب جامعة الملك فهد وخريجيها هم خير مثال على تلك الكوادر التي صقلت عبر برامج أكاديمية ومهارية وعلمية ذات مستوى عال , متمنياً المزيد من النجاح للجامعة في تطلعاتها المستقبلية.

من جانب آخر عدى نائب رئيس شركة أرامكو لتقنية المعلومات المهندس عبدالعزيز عبدالكريم افتتاح المركز بأنه نواة داعمة وحاضنة تسهم في تطوير صناعة النفط والغاز وتقنية المعلومات، مشيرا إلى أن وجود المركز في وادي الظهران للتقنية يعد إضافة تنافسية واستراتيجية مهمه لتوفر جميع العناصر المساعدة مثل قربة من جامعة الملك فهد وجميع الشركات الأخرى الموجودة بالوادي.

ورأى أن المركز سينافس في تحقيق الطموحات المرجوة في توطين التقنية وزيادة الابحاث العلمية لتطوير صناعة النفط والغاز والتقنيات المساندة.

وأشار المشرف على نقل التقنية والابتكار وريادة الأعمال والأمين العام للمجلس الاستشاري الدكتور سمير بن علوان البيات أن الاتفاقية تركز على برامج تدريب الموهوبين ونقل المعرفة وسيتجه 10 طلاب من الجامعة إلى مركز هواوي بالصين والجامعات الصينية لتلقي برنامج "بذور الاتصالات الذهبية" ، مضيفاً أن الشركة ستقدم برنامج تدريب الموهوبين في وادي الظهران للتقنية لـ 100 طالب كل عام، كما ستقدم الشركة فترة تدريب صيفية لـ 15 طالباً من الجامعة والتدريب التطبيقي لـ 15 طالباً لمدة 6 أشهر.



اضف تعليق

Security code
Refresh