التحكيم النهائي لمسابقة "الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار" 20 اكتوبر 2015

أعلن الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا, انه الآن يتم الاعداد للتحكيم النهائي من مسابقة "الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار، التي تقام تحت رعاية الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي" رئيس جمهورية مصر العربية, وتستضيف القاهرة التحكيم النهائي للمسابقة يوم 20 اكتوبر2015, بمقر المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بمدينة الشيخ زايد, حيث تأهل للمرحلة النهائية 14 فريقًا يضم 28 رائد اعمال مصري, من بين 303 مشروع عربي تقدموا للمسابقة في مراحلها الأولي, في قطاعات الزراعية، الطاقة، ذوي الاحتياجات الخاصة والمياه, حيث جمعت تلك المرحلة متأهلين من مختلف محافظات مصر .

ويشير الدكتور عبد اللـه النجار ان المسابقة منذ بداية انطلقها تهدف لوضع آليات باستخدام التكنولوجيا وحلول لمشكلات اجتماعية تعاني منها اغلب بلداننا العربية عن طريق التنمية المستدامة, وتم التركيز في هذه المرحلة علي مصر لما تعانية من مشكلات تحتاج الي حلول عملية وسريعة, وتكون نقطة انطلاق لباقي الدول العربية, فمن المقرر إقامة المسابقة العام القادم في بلد عربي اخر, لتسخير الابحاث العلمية في وضع حلول لمشكلات تعاني بلداننا العربية, كما تهدف المسابقة أيضاً مساعدة المتأهلين علي انشاء شركات تخدم وتلبي احتياجات التنمية الاقتصادية والمجتمعية المستدامة, ويضيف رئيس المؤسسة انه في هذه المرحلة تدعم المؤسسة المتنافسين وتقوم بعمل التدريب اللازم لهم وتقديم الاستشارات لإنشاء شركاتهم الاقتصادية التي ستعود بالنفع علي مجتمعاتهم وعلي عوائد بلدانهم الاقتصاية .

وتقول الدكتور غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: ان مسابقة "الباز للقدرات العربية" انطلقت مراحلها الاولي في فبراير 2015, للبحث عن حلول ايجابية وسريعة قابلة للتطبيق, لحل مشاكل فعلية تعاني منها مصر, وذلك من خلال ربط الابحاث العلمية والافكار الابتكارية بواقع المجتمع والاقتصاد المصري, وقد مرت المسابقة بعدة مراحل وخطوات علي مدار ثمان أشهر ماضية وحتى مرحلة التحكيم النهائي وبعدها الاعلان عن الفائزين، فالخطوة الاولي هي أقامة ورش عمل في مختلف محافظات مصر للتعريف بفاعليات المسابقة, فقد تم اقامة 8 ورش عمل في كلاً من المنصورة وشارك فيها 255 مشاركا، والمنوفية 500 مشاركا، وأسيوط 260 مشاركا، وسوهاج 235 مشاركا، والقاهرة 345 مشاركا، والأسكندرية 350 مشاركا، وبلغ العدد الإجمالي للمشاركين في ورش العمل والتوعية المجتمعية 1945 مشاركا من مختلف الأعمار.

وتضيف : اما الخطوة الثانية من المسابقة كانت في شهر ابريل 2015 فقد تم تحديد المشاريع استوفت بيانتها، بعد غلق باب التقديم يوم 10 أبريل 2015, وشملت نتيجة الفرز والتحكيم للفرق التي استوفت بيانتها كاملة 163 فريقا من 11 دولة وهم السعودية، الإمارات، مصر، لبنان، فلسطين، ليبيا، الجزائر، العراق، اليمن، وفرق من التشيك وأميركا, توزعت أعمارهم بين 13 عاما و 65 سنة، لتغطي أجيال ومراحل عمرية مختلفة حرصت على المشاركة في جهود التنمية المستدامة. وكانت المشاريع المشاركة 50 مشروعا للطاقة، و27 للصحة، و36 لمساعدة ذوى الاحتياجات، و14 في الزراعة و10 مشروعات في مجال المياه.

وتضيف الدكتورة غادة عامر: تم عمل تدريب إفتراضي لجميع الفرق المتأهلة في شهر مايو 2015 لتطوير مهارات إعداد خطط الأعمال, وبناء فرق العمل. وكان ذلك على شكل 8 مقاطع فيديو مصورة تغطي الجوانب المختلف لعملية صياغة وتنفيذا خطة أعمال ابتكارية ذات جدوى مجتمعية واقتصادية، شملت: مقدمة عن ريادة الأعمال، وبناء فريق ابتكاري ريادي، وإطلاق الأفكار الابتكارية، وآليا تحويل الأفكار الابتكارية لمنتجات تنافسية ذات جدوى في السوق، وإنتاج نموذج مقترح ذو قيمة، بالإضافة إلى نموذاج أعمال ابتكاري، وأخيرا كتابة خطة أعمال بصورة احترافية. والذي تقدموا بدراسة الجدوي عددهم 77 فريق ويعتبر هذا التدريب ثالث خطوة في المسابقة .

اما الخطوة الرابعة هي تلقي مسودات خطة الأعمال من المتسابقين واجراء عملية التحكيم واسفرت عملية التحكيم عن تأهل 36 فريق للمرحلة الثانية من 77 فريق تلقوا التدريب الافتراضي, اما الخطوة الخامسة هي عمل تدريب عملي لكل من إجتاز المرحلة الثانية من المبادرة، وذلك بهدف تأهيل جيل من رواد الأعمال يتمتع بالوعي، لتحويل الأفكار الابتكارية إلى شركات صغيرة ومتوسطة ومنتجات متداولة في السوق، وتطوير إمكانات رواد الأعمال المشاركين في المسابقة. تم التدريب في جامعة النيل من خلال مجموعة المدربين على أعلى مستوى، وقد حضر التدريب 50 شاب مصري يطمح لأن يكون رائد اعمال.

اما الخطوة السادسة هو تلقي دراسات الجدوى الاقتصادية النهائية واجراء عملية التحكيم علي الدراسات واسفرت عملية التحكيم عن تأهل  14 فريق يضم 28 مبتكر للمرحلة الثالثة والقبل النهائية من المسابقة, جميعهم من مصر وفي اغسطس 2015 وهي الخطوة السابعة تم عمل تدريب فردي للـ 14 فريق المتاهلين اختارتهم لجان التحكيم كأفضل المشاريع للمشاركة في المرحلة النهائية من المبادرة. و قد تم عقد التدريب في مقر المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في مدينة الشيخ زايد. تناول التدريب تطوير المشاريع والمنتجات اقتصاديا بحيث يتمكن المشارك من إقناع المستثمرين. جاء هؤلاء الشباب من محافظات القاهرة، بنها، أسوان، الجيزة، الإسكندرية، المنوفية، والشرقية.

وتشير الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة: ان تأهل الفرق الـ 14 للمرحلة النهائية جاء بعد مجهود كبير من المشاركين وحرصهم واصرارهم علي الفوز, وجهد كبير ايضاً للجان التحكيم التي راعت في تحكيمها ان تكون المشاريع المقدمة مشاريع فعليه وواقعية وقابلة للتطبيق وتساعد في حل بعض المشكلات الاجتماعية التي تعاني منها مصر وهو هدف المسابقة الرئيسي, وتضمنت المشاريع المتأهلة للمرحلة النهائية والتي ستخضع للتحكيم النهائي خلال الشهر الحالي، مشروع (تقنية مطورة لمعالجة مياه صرف مجازر الدواجن)، مشروع (راصد)، مشروع (جمع وفرز القمامة وانتاج السماد العضوي)، مشروع (جولدن روفس)، مشروع (استخدام مخلفات أسوان الزراعية في تغذية الحيوان للمحافظة علي بيئه نظيفة)، مشروع (الحمام المحمول المصري)، مشروع (استخراج الماء الصالح من الهواء)، مشروع (تواصُل)، مشروع (سينا تك)، مشروع (قارئ العملة لمساعدة المكفوفين)، مشروع (جهاز حقن النخيل المصاب بسوسة النخيل الحمراء)، مشروع (اتش2مصر)، مشروع (بلو فالي).

 في نفس السياق، ترعي مسابقة الباز للقدرات العربية للتنمية والإبتكار: كلاً من مؤسسة منصور للتنمية، مؤسسة شوري للتنمية، جامعة النيل، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالاسكندرية، وزارة التعليم العالي المصرية، ووحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة بجامعة أسيوط.



اضف تعليق

Security code
Refresh