«جامعة نورة» تضطلع بدور مهم في دعم رائدات الأعمال

تولي المملكة اهتماماً خاصاً بريادة الأعمال والابتكار وتعزيز ثقافة العمل الحر لتنويع مصادر الدخل، ودفع مسيرة الاقتصاد الوطني، وخلق المزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن، وانطلاقاً من دورها الرائد في خدمة المجتمع بادرت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بإنشاء «مركز دعم وتطوير الأعمال»، ليكون مركزاً وطنياً متخصصاً في دعم ومساعدة الطالبات بالجامعة والسيدات السعوديات في مجال ريادة الأعمال للنهوض بالدور الرائد للمرأة السعودية، وتعزيز جهودها في مسيرة التنمية الاقتصادية الشاملة، لاسيما في ظل الدعم السخي الذي تحظى به المرأة من حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود .

ويُعّد «مركز دعم وتطوير الأعمال» إحدى المبادرات الوطنية المهمة، والهادفة التي أطلقتها جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لخدمة المجتمع السعودي، ودفع مسيرة التعليم وريادة الأعمال للمرأة السعودية لتوفير كوادر نسائية وطنية مؤهلة تلبي حاجات ومتطلبات سوق العمل السعودية، باعتبار الجامعة أحد الصروح العلمية الرائدة والبارزة في دعم تعليم المرأة السعودية، وأكبر جامعة نسائية في العالم. وحقق المركز نجاحاً ملحوظاً في دعم وتشجيع السيدات السعوديات على ريادة الأعمال والابتكار لإحداث تأثيرات إيجابية تسهم في زيادة الإنتاجية، وتهدف توجهات الدولة إلى تحويل الاقتصاد السعودي القائم على الموارد الطبيعية إلى اقتصاد مبني على المعرفة يحركه الإبداع والابتكار لإحداث نهضة اقتصادية شاملة، وعلى رغم الفترة الوجيزة لإنشائه عام 2012 وإطلاق تشغيله عام 2013 نجح المركز في احتضان 34 مشروعاً ريادياً للسيدات السعوديات.

وأشادت المشرف العام على المركز نور العبدالكريم بالدعم السخي والرعاية الكريمة التي توليها جامعة الأميرة نورة لفعاليات وأنشطة المركز كافة الهادفة إلى تعزيز الابتكار وريادة الأعمال النسائية في المملكة، منوهةً في هذا الصدد بالاهتمام والرعاية الكبيرة والتوجيهات السديدة التي يحظى بها المركز من مديرة الجامعة الدكتورة هدى بنت محمد العميل، وسعادة وكيلة الدعم الأكاديمي والخدمات الطلابية بالجامعة الدكتورة نائلة بنت عبدالرحمن الديحان.

وقالت العبدالكريم: «إن مركز دعم وتطوير الأعمال بجامعة الأميرة نورة يٌعتبر مشروعاً وطنياً مهماً يهدف إلى تمكين الأعمال التجارية المبتكرة وذات القيم المضافة للسيدات في المملكة، وتسويق نتائج البحوث الخاصة بالمبتكرات، من خلال تزويد السيدات السعوديات بمجموعة متكاملة من الخدمات والتسهيلات لضمان نجاح مشاريعهن الواعدة».

وأوضحت أن المركز يعمل على تطوير ودعم الأعمال النسائية المبتكرة، وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتشجيع روح المبادرة والابتكار للسيدات، وتحسين كفاءة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتطوير المشاريع التجارية النسائية الجديدة والمبتكرة، إضافة إلى تحقيق نمو أسرع للشركات الناشئة، وتوفير الدعم المالي واللوجستي بكلفة معقولة، وتشجيع السيدات على الدخول في مجال رياده الأعمال والعمل الحر لتوفير المزيد من الفرص الوظيفية للسيدات ذات القيم المضافة لدعم الاقتصاد الوطني، مبينةً بأن المركز يتميّز بأنه مبني على أساس (المنظومة المتكاملة)، ويعمل بشكل أساسي كحلقة وصل بين الجامعة والمهتمات بريادة الأعمال. كما أكدت أن «مركز دعم وتطوير الأعمال» يحتضن مشاريع السيدات السعوديات، بشرط أن تكون فكرة المشروع تحتوى على تقنية جديدة أو مبتكرة، ويفضل أن تكون ذات ملكية فكرية، وأن تكون ضمن أولويات الدولة الاقتصادية، وكذلك أن يكون المشروع أو الفكرة قابلة للتطوير والتسويق وذات نفع اقتصادي، وتسهم في إيجاد فرص عمل جديدة، ويمكن تطبيقها ونجاحها في السوق السعودية، موضحةً بأن المركز يستهدف خريجات وطالبات الجامعة، وعضوات الهيئة التعليمية والإدارية، ورائدات الأعمال السعوديات اللاتي لديهن أفكاراً ابتكارية، وصاحبات الشركات الصغيرة أو الناشئة. مضيفةً أن المركز نجح في احتضان 34 مشروعاً ريادياً للسيدات السعوديات في مختلف المجالات الاقتصادية والتعليمية والخدمية، وتوفير العديد من الخدمات المهمة لهذه المشاريع مثل المكاتب، والتدريب المتخصص، وورش العمل، والمنافذ التجارية داخل الجامعة وخارجها والعديد من الخدمات اللوجستية التي أسهمت في تطوير المشاريع المحتضنة، ومنها على سبيل المثال: مشروع «ناد» للمحتضنة نورة الحريب، والخاص بإنشاء التصاميم الداخلية بطريقة جديدة ومبتكرة، ومشروع «زان» للمحتضنة عفراء السمّاحي المتخصص في مجال تصميم الجرافيكس والشعارات بالخط العربي، ومشروع «أهازيج» لصاحبته فوزية الخنيزان، وهو عبارة عن أستوديو متخصص لإنتاج المواد الصوتيّة بجودة وكفاءة عالية وبأدوات هندسيّة بسيطة وجميلة.

وكذلك مشروع متجر «the uine shop» لصاحبته سارة الدخيّل الذي يعد أول مشروع متخصص في الهدايا التذكارية للجامعة في السعودية، يستعرض سلعاً مصممة من الطالبات وطاقم جامعة الأميرة نورة بتصاميم مبتكرة وشعارات ممّيزة وكتابات جميلة تمثل جامعة الأميرة نورة، ومشروع «Fix Tag» للمحتضنة الجوهرة القحطاني، وهو مؤسسة تقنية نسائية متخصصة في صيانة الحاسب الآلي وأجهزة الجوالات بإشراف فريق نسائي تقني متكامل لضمان وحفظ سريّة المعلومات للنساء، ومشروع مهرة للإنتاج الإعلامي، لصاحبته ندى أبوستة، ويٌعتبر المشروع مؤسسة متخصصة في الإنتاج الفني والإعلامي والتسويقي منذ الفكرة، وحتى التنفيذ من خلال تقديم الإعلانات والأفلام القصيرة والوثائقية والدرامية والكرتونية.



اضف تعليق

Security code
Refresh