وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات تعلن عن جائزة الریادة والإبتكار العربي خلال المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرین العرب في  16-17 نوفمبر القادم

كشفت وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات العربیة المتحدة عن جائزة الریادة والإبتكار العربي التي من المقرر انعقادھا خلال فعالیات المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرین العرب من 16-17 نوفمبر القادم . 

تھدف الجائزة إلى تعزیز اھتمام مجتمع المال والأعمال وریادة الأعمال، وتوفیر مضمون تنافسي عربي في مجال الشركات الناشئة وتمییز الأعمال الناجحة سعیا لدعمھا، وتعزیز الابتكار وریادة الأعمال العربیة بعرض نماذج لابتكارات عربیة مرشحة للنمو بشكل كبیر على رجال الاعمال والمجتمع كنماذج نجاح عربیة، وتحقیق شراكات عربیة بین رواد ورجال الأعمال العرب، وتكریم التمیز في الریادة والابتكار.

وقال معالي المھندس سلطان بن سعید المنصوري، وزیر الاقتصاد في دولة الإمارات، رئیس المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرین العرب: "یسرنا الإعلان عن جائزة الریادة والإبتكار العربي والتي سیتم تخصیصھا للمشروعات الناشئة والمشروعات الصغیرة ضمن فئات عدة تشمل ریادة الاعمال والابتكار في قطاعات الزراعة والصناعة والطاقة، وریادة الأعمال والابتكار في قطاع الخدمات والبیئة، والتمویل والصیرفة والمال".

ویصاحب المؤتمر ورش عمل لترویج المشروعات الاستثماریة لرواد ورائدات الأعمال والمشروعات الابتكاریة الصغیرة والمتوسطة. ویفسح المجال للقاءات جانبیة بین المشاركین في المؤتمر لاستعراض الفرص الاستثماریة، وللاستماع إلى العروض المقدمة في ورش العمل. كما سیُقام معرض مصاحب للمؤتمر، یخصص للمؤسسات الراعیة له، ولإتاحة الفرصة أمام رجال الأعمال والمستثمرین العرب لترویج استثمارات الابتكار.

وتتوزع جلسات المؤتمر على مدى یومین، تتخللھا إلى جانب الجلسة الافتتاحیة، جلسات عمل عن المشروعات الریادیة والابتكاریة للمؤسسات الخاصة الصغیرة والمتوسطة، ومتطلبات البیئة الاقتصادیة والمناخ الاستثماري والسیاسات والحوافز، وآلیات التمویل ودور المصارف والمؤسسات المالیة، ودور المؤسسات الداعمة وفي طلیعتھا  تجربة دولة الإمارات العربیة المتحدة وخطط العمل المستقبلیة والقطاعات المتصلة من مدن ذكیة ومصادر الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى استعراض عدد من التجارب الأخرى العربیة الرائدة.

وأضاف معالي المنصوري: "إن الغرض الرئیسي ھو توفیر بیئة حاضنة للإبتكار العربي في دولة الإمارات، التي تعد سباقة في المنطقة في ھذا المجال. وبدأنا فعلیاً باستقبال طلبات المشاركین في المعرض والجائزة، ونتوقع اقبالاً كبیراً من أصحاب المشروعات الناشئة والصغیرة". 

وفي الوقت نفسه يقوم مختبر الأبتكار بالمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا علي تجميع بيانات المتسابقين وتشكيل اللجان للتحكيم النهائي للمسابقة، وفي هذا الصدد يشير الدكتور. عبد الله النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: ان هذا العام سيشهد المؤتمر فعاليات جديدة وغير مسبوقة عن الاعوام السابقة, ليست سيما في اقامة المؤتمر فحسب، بل سيتم اقامة معرض مصاحب للرواد الاعمال العرب, لعرض ابتكاراتهم وافكارهم, ولعرض نماذج لقصص نجاحاتهم, كما إن إقامة المؤتمر بدولة الامارات, يرجع الي الرؤية الثاقبة لأصحاب السمو حكام الإمارات, التي جعلت من الامارات دولة ابتكارية صاعدة, وذلك من خلال إيمانهم بأن الابتكار هو رأس المال الحقيقي للمستقبل, وأن تنمية الانسان أهم من تشييد البنيان, وحرصهم الدائم علي تشجيع الابتكار والإبداع في كل الأصعدة المختلفة, كما اننا نستطيع القول إننا نسير في الإمارات نحو الاتجاه الصحيح وبخطوات كبيرة وغير مسبوقة, وأنه في فترة زمنية وجيزة، استطاعنا أن نحقق إنجازات متميزة وملموسة في جميع المجالات.

من جھته، قال سعادة عبدلله بن أحمد آل صالح، وكیل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجیة والصناعة، رئیس اللجنة العلیا المنظمة للمؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرین العرب: "سیحظى الفائزون المبتكرون في مشاریعھم على أولویة عرض مشاریعھم على نطاق أوسع من المستثمرین العرب، مما یعزز فرص انشاء تعاونات رائدة تساعدھم على النھوض بھذه المشاریع إلى نطاق أوسع وأكثر شمولا ".

وأضاف سعادة آل صالح: "على المشروع المشارك أن یكون شركة ناشئة لا یزید عمرھا عن خمسة أعوام ولھا كشف مالي قانوني، وأن یكون أحد مشاریع اقتصاد المعرفة، وأن یتم توضیح الحالة الریادیة والابتكار في المشروع، وأن یتم تقدیم دراسة استثماریة له.

وأشار أمین عام اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربیّة، الدكتور عماد شھاب، إلى أنّ "إعلان دولة الإمارات العربیّة المتحدة عن إطلاق "جائزة الریادة والأعمال العربي"، ضمن فعالیّات مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرین العرب السابع عشر، أمر في غایة الأھمیّة ویمنح المؤتمر قیمة مضافة، كما یصبّ بالدرجة الأولى في خانة دعم الشباب العربي، حیث أنّ دولة الإمارات العربیّة المتحدة، بتوجیھ من صاحب السمو الشیخ خلیفة بن زاید آل نھیّان، رئیس الدولة، كانت من أوائل الداعمین للشباب روّاد الأعمال، الأمر الذي أھّلھا للوصول إلى مصاف أبرز الاقتصادات الأكثر دینامیكیةً وابتكاراً في العالم".

واعتبر شھاب أنّ "العالم العربي في ظل التحولات التي یشھدھا، بأمس الحاجة إلى دعم الشباب العربي وتحفیزھم على الخلق والإبتكار، حیث أثبتت التجارب العملیة بأنّ تبنّي ثقافة الابتكار إلى جانب منھجیات تنظیم المشاریع على نطاق واسع ضمن النشاطات المؤسسیة، التي تشمل عملیات التصنیع والبحث والتطویر، ساعد إلى حدّ كبیر الشركات في دولة الإمارات على تعزیز تنافسیتھا ضمن الأسواق المستھدفة".

وقال شھاب: "نأمل أن تعم ھذه الثقافة كافة البلدان العربیّة، على اعتبار أنّ الابتكار بات حاجة ملحة وركیزة أساسیة لتحقیق النمو المستدام للأعمال في الوقت الراھن".

واستطرد سعادة آل صالح: "سیتم تخصیص منصة ضمن جناح جائزة الامارات للریادة والابتكار العربي، وذلك لجمیع المشاریع المتسابقة التي نجحت في مراحل التصفیات النھائیة لمسابقة الابتكار والریادة العربیة. حیث ستتم عملیة التقییم على مرحلتین، الأولى قبل انطلاق المؤتمر لیتم اختیار أبرزھا للمشاركة في التصفیات النھائیة خلال المؤتمر".

ویركز المؤتمر على ریادة الأعمال والابتكار في المنطقة العربیة، وكیفیة دعم المبتكرین، خاصة الشباب، إضافة إلى عقد لقاءات بین المستثمرین ورجال الأعمال وقیادات القطاع المصرفي. كما سیطلع المؤتمر رجال القطاع الخاص العربي على المشاریع التنمویة العملاقة في الإمارات، وكیفیة بناء شراكات بین الحكومة والقطاع الخاص.

وقررت الوزارة تقدیم شھادات مشاركة موقعة للفائزین، وأن تتحمل تكالیف حضور ومشاركة المشروع الفائز في المؤتمر وإعطاء أولویة لعرض المشروع أمام مجتمع الأعمال ولقاء المستثمرین، والدعم اعلامیاً وتكریم الفائز بدرع المؤتمر بواسطة رئیس المؤتمرمعالي وزیر الاقتصاد الإماراتي، وذلك خلال حفل عشاء الیوم الأول من المؤتمر.

وینظّم المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرین العرب منذ عام 1982 من قبل الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربیة، وجامعة الدول العربیة، والمؤسسة العربیة لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات. وھذا العام بالتعاون مع وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات العربیة المتحدة، ووزارة الخارجیة بدولة الإمارات العربیة المتحدة، واتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربیة المتحدة، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي, كما یمكن المشاركة في "جائزة الريادة والإبتكار العربي" عن طريق تعبئة نموذج تقديم الفرصة الاستثمارية من خلال الرابط التالي:

نموذج تقديم فرصة استثمارية



اضف تعليق

Security code
Refresh