جامعة أبوظبي تستثمر 28 مليونا في تطوير حرميها الجامعيين استعداداً للعام الأكاديمي -2015  -2016

أنجزت جامعة أبوظبي خطة شاملة لتطوير وتحديث المختبرات العلمية والقاعات الدراسية والمرافق التعليمية بتكلفة 28 مليون درهم، وتشمل هذه الخطة إنشاء مراكز تميز متخصصة للبحث العلمي في الاستدامة وريادة الأعمال والمدن الذكية، وقد شملت خطة التطوير تحديث أجهزة الحاسب الآلي وأنظمة وبرامج تشغيلها، وتطوير أنظمة ووسائل التواصل، وأثاث القاعات الدراسية ومكاتب أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، فضلاً عن زيادة عدد المراجع المطبوعة والإلكترونية في مكتبة الجامعة، وزيادة وتحديث حافلات المواصلات، وتحديث الكافتيريا ومجالس الطلبة، وتطوير وصيانة مرافق مباني سكن الطلاب وسكن الطالبات، وذلك استعداداً لبدء العام الأكاديمي الجديد 2015 -2016 في 2 سبتمبر المقبل.

 وأكد سعادة علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي على أن هذه الخطة تأتي في إطار استراتيجية للتميز الأكاديمي أطلقتها الجامعة تستهدف تعزيز ريادتها على مختلف الصعد محلياً وإقليمياً ودولياً، في إطار سعيها لنيل الاعتماد الأكاديمي العالمي كمؤسسة تعليمية توفر بيئة أكاديمية محفزة على الابداع والابتكار، مشيراً إلى أن محور الابتكار في هذه الاستراتيجية يعتبر عموداً فقرياً إذ تترجم من خلاله الجامعة توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بأن يكون عام 2015 عام الابتكار ، ومن هنا بدأت الجامعة من خلال مركز الابتكار والريادة فكرة العمل على إدراج مساق الابتكار وريادة الأعمال ضمن المنهج الأكاديمي بحيث يساهم في تعزيز ثقافة الابداع والريادة لدى الطلبة وتمكينهم من الاستفادة من منهجيات البحث والاستكشاف، وتشجيعهم على التفكير الإبداعي والمساهمة الفاعلة في انتقال دولة الإمارات العربية المتحدة إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

 وأوضح بن حرمل أن الجامعة دشنت بالفعل عدداً من المبادرات الأكاديمية والطلابية استعداداً للعام المقبل تستهدف غرس ثقافة الابتكار لدى الطالب منذ التحاقه في الجامعة حتى انخراطه في سوق العمل، ومن هذه المبادرات إنشاء مراكز التميز في البحث العلمي في مجال الاستدامة، وريادة الأعمال والمدن الذكية، لافتاً إلى أن الجامعة أطلقت أيضاً نخبة من البرامج العلمية الجديدة معتمدة من هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي تشمل برنامج الماجستير في القانون باللغة العربية، وماجستير العلوم في الهندسة المعمارية المستدامة، وماجستير العلوم في الهندسة الكهربائية والحاسب الآلي، وماجستير إدارة الأعمال في إدارة الطيران، كما تستعد الجامعة لتنظيم عدداً من المؤتمرات العلمية التي تعرض بحوث علمية وأوراق عمل في علوم الرياضيات وتطبيقاتها، والممارسات المبتكرة في التعليم، والتنظيم والإدارة المستدامة.  

 ولفت بن حرمل أن مشاريع التطوير والتحديث في الحرميين الجامعيين تأتي بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي وحرص سموه على أن تكون الجامعة أحد مراكز الجذب العالمي الرائدة في قطاعي التعليم العالي والبحث العلمي، ولهذا فقد بدأت الجامعة عملية استقطاب 60 من الأساتذة والخبراء من مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحث العلمي في أستراليا، وكندا، واليونان، والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها وذلك للانضمام إلى الجامعة على مدار العام الأكاديمي المقبل لإثراء الكادر الأكاديمي بخبرتهم العالمية في التعليم العالي والبحث العلمي، مشيراً إلى أن الجامعة بدأت أيضاً مشروع بناء مرافق سكنية جديدة في حرمها بأبوظبي بقيمة 35 مليون درهم وعلى مساحة 9,202 متر مربع لاستيعاب هذه الزيادة في أعداد كوادر الهيئتين التدريسية والإدارية، مشيراً إلى أن الجامعة حرصت على اختيار المرشحين ليصبحوا إضافة نوعية لموارد الجامعة البشرية تمكنها من الارتقاء بجودة مخرجاتها التعليمية لتتمكن من التنافس بنجاح في سوق العمل العالمية في قطاعات الهندسة وإدارة الأعمال والطيران والعلوم الصحية والبيئة والقانون والاتصال الجماهيري، وبما يلبي أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.

 وأوضح بن حرمل أن العام الأكاديمي الجديد سيشهد تطور في أجندة أولويات البحث العلمي بجامعة أبوظبي لزيادة عدد بحوث أعضاء الهيئة التدريسية وإمكاناتهم لتشجيعهم للنشر بكثافة في قواعد المعلومات والمجلات العلمية المتخصصة المسجلة في قاعدة  SCOPUS وغيرها، كما خصصت الجامعة مبالغ إضافية لدعم صندوق المنح الدراسية والمساعدات المالية مع بداية العام الأكاديمي المقبل والذي سيتيح الفرصة للطلاب والطالبات المتفوقين أو من ذوي الموارد المالية المحدودة للدراسة في ما يزيد عن 31 برنامج في البكالوريوس تطرحها الجامعة في تخصصات إدارة الأعمال، والآداب والعلوم، والقانون، والهندسة، وكانت الجامعة قد خصصت قد 16,604,146 درهم لبرامج المنح الدراسية والمساعدات المالية خلال العام الأكاديمي الماضي استفاد 2,422 طالب وطالبة وهو ما يشكل نحو 45% من عدد الطلبة المسجلين للدراسة في الجامعة خلال ذلك العام.

 وأكد بن حرمل أن لعل أهم إنجاز حققته هذه الجامعة الفتية هو حصولها على الترشيح للاعتماد الأكاديمي العالمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية WASC لمدة 5 سنوات وذلك شريطة استكمالها لما تبقى من متطلبات الاعتماد الأكاديمي التي تضعها الهيئة، مشيراً إلى أن هذه المنجزات ضاعفت من إصرار الجامعة على بذل جهود وموارد إضافية لتصبح جامعة أبوظبي على قدر الثقة التي يوليها لها أولياء الأمور والطلاب والطالبات المسجلين للدراسة بفرعيها.

 من الجدير بالذكر أن جامعة أبوظبي دشنت نظام قبول وتسجيل الطلبة الإلكتروني والذي يمكنهم من التقدم للدراسة بأحد فرعي الجامعة من أي مكان وبأي وقت من دون الحاجة إلى التواجد بالحرم الجامعي، كما باستطاعتهم من خلال هذا النظام المتميز تقديم صور من الأوراق الرسمية المطلوب تقديمها لدى التسجيل في مؤسسات التعليم العالي بالدولة ومتابعة حالة طلب التسجيل إلكترونياً ويتم إخطارهم فور قبولهم للدراسة بالجامعة.



اضف تعليق

Security code
Refresh