علماء يعثرون على الكواركات الخمسة

قال علماء الثلاثاء إن المعلومات المستقاة من مصادم الهدرونات الكبير تبرهن على وجود جسيمات تعرف باسم الكواركات الخماسية الأمر الذي يفك شفرة لغز مضى عليه 50 عاما بشأن الوحدات البنائية للمادة.

والكواركات مكونات أساسية للجسيمات دون الذرية مثل البروتونات والنيترونات التي يتكون كل منها من ثلاثة كواركات أما جسيمات الميزونات الأقل شيوعا والأكثر من حيث عدم الاستقرار فتحتوي على 4 كواركات.

وطالما بحث العلماء عن نموذج الكواركات الخماسية لكن دون جدوى بعد أن وضع العالمان موراي جيل-مان وجورج تسفايج عام 1964 نظرية تقول بوجود مثل هذه الجسيمات.

وقال جاي ويلكنسون المتحدث باسم مصادم الهدرونات الكبير بجنيف إن "تصادما" حدث ينبئ عن وجود هذه الجسيمات وسط مليارات التصادمات التي يمكن تفسيرها على أنها توحي بوجود الكواركات الخماسية.

وأضاف "نرى أن الأمر استوفى معايير الاكتشاف وليس أمامنا من سبيل آخر لتفسير ما شاهدناه لكن السياق العلمي يقول بأن نتقدم بورقة بحثية إلى دورية تتولى بحث الأمر بدورها ثم تحكم الأوساط العلمية".

وبرهنت مرحلة تمهيدية مدتها ثلاث سنوات بدأت عام 2010 على وجود جسيم بوزون هيجز الغامض وهو الاكتشاف الذي نال عنه عالمان جائزة نوبل عام 2013 .

وبوزون هيجز جسيم افتراضي قال عالم الفيزياء الاسكتلندي بيترهيجز قبل 30 عاما إنه يساعد على التحام المكونات الأولية للمادة ويمنحها تماسكها وكتلتها.

غير أن وجود قرائن على اكتشاف الكواركات الخماسية يفتح أبوابا جديدة، وقال ويلكنسون "ما نريد أن نفعله هو البحث عن جسيمات أخرى للكواركات الخماسية ومحاولة فهم المزيد عن طبيعتها وقد يدلنا ذلك على مؤشرات تبين كيفية ارتباط المادة داخل أجسامنا".

وأضاف"وقد يكون لذلك أبعاد كونية .. لفهم ما يحدث للنجوم في نهاية حياتها".



اضف تعليق

Security code
Refresh