نواف عبدالرحمن.. البحريني الذي سخر إنستغرام لإنجاح مشروعه التجاري

نواف عبد الرحمن، رائد اعمال بحريني شاب، أطلق عمله الخاص بعد تخرجه في جامعة البحرين بكالوريوس علوم الحاسوب، حيث تعمل شركته «سنكتكس» تحت شعار «تطوير الأعمال اليومية باستخدام تقنية المعلومات»، مستعينا بمواهب بحرينية طموحة. أطلق نواف بالاشتراك مع زميلته فاطمة جناحي مشروع «حياوي»، وهو مشروع يلبي حاجة الناس والشباب تحديدا في الحصول على قمصان «تيشرتات» عليها تصاميما تعكس أفكارهما ومشاعرهما الداخلية وتظهرها للعلن.

يقول نواف «من هذا المنطلق تم البحث عن تسميتة بحرينية عتيقة تبلور فكرة المشروع بكلمه واحدة، وقد توصلنا أنا وزميلتي في المشروع إلى اسم حياوي والذي يعني الشخص الخجول». وحول نشأة فكرة المشروع يقول نواف «ولدت فكرة (حياوي) عندما كنت أعاني صعوبة كبيرة في العثور على ملابس تعبر عما يجول في زوبعة أفكاري. كنت أطمح إلى ارتداء تيشرتات تحتوي على طابع أو لمسة تظهرني على ما أنا عليه وليس العكس، فبدأت بالبحث عن كيفية عملية التصنيع والتصميم للتيشرتات بالتعاون مع الزميلة فاطمة جناحي حتى تولد عندي الشغف بإخراج الفكرة للعالم، فبدأنا بتصميم بعض التيشرتات وعرضها على الأقارب والاصدقاء,وحين لاقت استحسانهم قررت الاستثمار فيها من مالي الخاص ووقتي لجعلها مشروعا على أرض الواقع». 

يوضح نواف أنه استفاد من تطبيق انستغرام في الترويج لفكرة مشروعه، حيث قامت زميلته فاطمة بتنفيذ بعض الافكار والتصاميم وعرضها على حساب في انستغرام,  اطلقه خصيصا لهذه الغرض، ونتيجة لرواج هذا التطبيق بين الشباب البحريني فقد انتشرت فكرة ومنتجات «حياوي» بسرعة بينهم. يلفت نواف إلى أن النجاح والانتشار الكبير الذي حققه حياوي عبر الانستغرام دفع حتى بعض الشركات إلى طلب تيشرتات خاصة بها، ويضيف «اليوم فتحنا المجال لكي يأتي المشتري بفكرته الخاصة، يعرضها علينا ونقوم بالتصميم المناسب له ووضعه على تيشرت صنع خصيصا له بما يحقق فكرة حياوي». 

الانتشار الواسع على انستغرام تخطى البحرين، حيث تأتي طلبات تيشرتات من دول مثل قطر وعمان، لذلك يطمح نواف الآن إلى إطلاق بوابة الكترونية يتم عبرها تحميل جميـع الطلبـات على مستـوى الخليج، مع إمكانية التوصيل للمنازل. وبدل تحمل نفقات الإعلان التقليدي الباهظة استطاع نواف عبر انستغرام الوصول حتى إلى الأمهات اللواتي بدأن يطلبن لأطفالهن تيشرتات بتصاميم خاصة تعبر عن فرحة الأهل بالمولود الجديد وأفكارهم حوله. يؤكد نواف أن شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيق الانستغرام تحديدا ساهم في نجاح مشروعه بطريقة كبيرة جدا، خاصة وأن الزبائن يعملون على تصوير طلباتهم ونشرها على حساباتهم الخاصة على هذا التطبيق وعلى فيسبوك وتويتر أيضا، وهو ما ساهم في توسعة قاعدة الزبائن أيضا.

 ومن واقع خبرته العملية يرى نواف أن تطبيق انستغرام فتح بابا واسعا لإظهار المواهب البحرينية، وقد استفاد منه الكثيرون خصوصا في مجال إطلاق مشاريعهم الخاصة، ويقول «أرى بأنه قد تكون من مصلحة مستخدمي انستغرام الفاعلين في البحرين إيجاد بوابة أو مظلة موحدة تجمعهم تحت سقف واحد بحيث يشبِّكون فيما بينهم ويستمزجون خبراتهم بما يعود بالفائدة عليهم جميعا».



اضف تعليق

Security code
Refresh