لنا الصالح الرئيس التنفيذي لحاضنة الأعمال السعودية "مكين":

حاضنات الأعمال هي الطريقة المثالية لاستدامة الشركات وتطويرها ‎‎والمشاريع الصغيرة تعتبر ‏بذورا للشركات الكبرى

كان أكبر حافز للبداية في مشروع جمعية حاضنة الأعمال السعودية “مكين” مجرد اكتشاف أن المرأة السعودية لا تمثل سوى 4 في المائة من سوق العمل فهي الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية بتصريح من وزارة الشؤون الاجتماعية رقم 604 . تسعى جمعية مكين للإرتقاء بمهنة الخدمة الاجتماعية المقدمة في المملكة؛ وذلك من خلال طرح المشاريع الجديدة على ساحة الخدمة الاجتماعية بقيمة مضافة وهي العمل المؤسسي.

برامج الخدمات المقدمة من قبل جمعية حاضنة الأعمال السعودية “مكين” تحتوي على أربع باقات لكل حاضنة من الخمس حاضنات، تهدف الجمعية من خلالها لدعم المحتضنات ضمن تقديم هذه الباقة المتكاملة لإدارة مشاريعهن وهي التدريب وهي باقة من البرامج التدريبية يندرج تحتها عديد من ورش العمل والدورات التدريبية الحرفية والمهنية؛ لاكتساب الخبرات العلمية والعملية والمعرفة المتجددة التي لا بد للمحتضنات بمختلف المجالات من إنهائها كشرط أساسي للحصول على التمويل مقسمة إلى دورات عامة (معلومات)، دورات متخصصة (مهارات)، ودورات احترافية (مقننة) ثم الدعم اللوجستي وهي عبارة عن الدعم الذي تحتاج إليه صاحبة المشروع المحتضن لإنجاح المشروع والتسويق الذي يهدف إلى مد جسور المنافذ التسويقية وربط المحتضن بها لإتاحة فرص عرض المنتج أو التسويق للخدمة وأخيرا الفعاليات والمعارض كتدرج المحتضنات للمشاركة عبر الجمعية في فعاليات ذات جودة وشهرة وفعالية محليا ودوليا.

وتقول الأستاذة لنا الصالح العضو المؤسس وعضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للحاضنة اننا  في احتياج لحاضنات الأعمال ومفاهيم العمل الحر, حيث إن 90% من اقتصاد الدول بصفة عامة والدول العربية والخليجية بصفة خاصة مبني على الشركات العائلية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى مكاتب العائلات التي تقوم بدور إدارة الثروات العائلية بشكل مباشر وتدريب الجيل الثاني والثالث وما بعدها على إدارة وتنمية أملاكهم العائلية وإعداد خطط انتقال الأملاك من الجيل الأول إلى الورثة، فإن حاضنات الأعمال هي الطريقة المثالية لاستدامتها وتطويرها، حيث إنها توفر برامج مصممة لدعم تطوير وانجاح الشركات الناشئة عن طريق تزويدها بمجموعة من موارد الدعم والخدمات ‏المصممة والمدارة من قبل إدارة الحاضنة, التي إما أن تقوم الحاضنة بتزويدها للشركات الناشئة بشكل مباشر أو عن طريق شبكة ‏من علاقاتها. تختلف حاضنات الأعمال عن بعضها بالطريقة التي تقوم بها بتزويد الشركات الناشئة بالخدمات, وهيكلها التنظيمي, ‏وبنوعية العملاء الذين يخدمونهم‏.‏

إن حضانة الحاضنات للشركات الناشئة تزيد من فرصها بالنجاح والاستمرار, ففي دراسات سابقة وجد أن نسبة 87% من الشركات الناشئة التي استفادت من دعم الحاضنات نجحت واستمرت في السوق وبالمقابل فإن نسبة نجاح الشركات الناشئة التي لم تتلق دعما من حاضنات الأعمال كانت نحو 44%.



اضف تعليق

Security code
Refresh