ولاية نبراسكا الأمريكية تفقد أول بروفسور من اصل بحريني في امراض الدم وعلاج سرطان الأطفال

فقدت الانسانية الاسبوع الماضي العالم العربي الجليل, البروفسور راشد الراشد, وذلك عن عمر ناهز 81 عاماً بعد تدهور حالته الصحية بمدينة أوماها الامريكية, وهو عالم من علماء المهجر, وهو أول بروفسور في أمراض الدم الوراثية وسرطان الأطفال بولاية نبراسكا الأمريكية ، أمريكي الجنسية ذو الأصول البحرينية, نشأ وترعرع الفقيد في مملكة البحرين, لكن فقدنا ثمرة, وهو احد العقول النيرة التي لم تتمكن الامه العربية من الاستفادة منها, وتنعي جميع الأوساط العلمية الفقيد .

الراشد من مواليد البحرين في 22 ابريل 1934، نال تحصيله العلمي في حقل الطب البشري من جامعة بيروت العربية، ومن ثم درّس في الجامعة الأمريكية في بيروت، بعدها امتهن الطب في المركز الطبي بجامعة نبراسكا في الولايات المتحدة والتي قضى فيها معظم حياته العملية من العام 1967 وحتى 1992، قبل ان يتعرض لنوبة قلبية أنهكت حالته الصحية. وقد نشرت صحيفة "اوماها وورلد هيرالد" اليومية مؤخراً مقالاً ذكرت فيه إنجازات البروفسور راشد الطبية، حيث كان أول متخصص في علاج أمراض الدم الوراثية وسرطان الأطفال على مستوى ولاية نبراسكا والولايات المجاورة منذ ستينيات القرن الماضي وحتى عقد الثمانينات. كما استذكرت الصحيفة مناقب الفقيد، ناقلة ابرز مواقفه الحياتية والمهنية على لسان زملائه في المهنة وممن تتلمذوا على يديه، اضافة الى زوجته "بيفرلي" وعدد من أفراد أسر المرضى الذين أسهم الراشد في إنقاذ حياة أقارب لهم.



اضف تعليق

Security code
Refresh