14 فريقاً من 303 مشروع عربي يتأهلون للمرحلة النهائية من مسابقة "الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار"

أعلن الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا نهاية شهر يوليو الماضي عن اسماء المتأهلين للمرحلة النهائية من مسابقة الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار, والتي تقام تحت رعاية الرئيس "عبد الفتاح السيسي" رئيس جمهورية مصر العربية, حيث تأهل في هذه المرحلة 14 فريقًا يضم 28 رائد اعمال مصري, من بين 303 مشروع عربي تقدموا للمسابقة في مراحلها الأولي, في قطاعات الزراعية، الطاقة، تسهيل حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، الصحة والمياه, حيث جمعت تلك المرحلة متأهلين من مختلف محافظات مصر, حيث ضمت محافظة القاهرة, بنها, أسوان, الجيزة, الإسكندرية, المنوفية, والشرقية, ويذكر أنه قد تأهل للمرحلة الثالثة من مسابقة الباز في تصفيات المرحلة الثانية 36 فريقا، ضم 79 رائد أعمال عربي، وتصنف المشاريع التي تقدمها هذه الفرق إلى 19 مشروعاً اقتصادياً 17 فكرة مشروع، في قطاعات الزراعية، الطاقة، ذوي الاحتياجات الخاصة والمياه, كما انه قد تم تدريب الفرق التي اجتازت المرحلة الثانية منتصف شهر يونيو الماضي على مدار يومين بمقر جامعة النيل بمدينة السادس من أكتوبر. 

كما أشار د. عبد اللـه النجار إلى أنه جاري حالياً عرض المشاريع المتأهلة علي مستثمرين عرب حتي يتم الإعلان عن ذلك في الحفل الختامي.

وفي سياق متصل أعربت الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: عن سعادتها بتأهل المتسابقين المصريين للمرحلة النهائية من مسابقة الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار, خاصتاً أن جميعهم من مصر, وأشارت إلي أن المصريين قادرين علي عمل المستحيل إذا اتيح لهم المجال, أو أنهم أصروا علي فعل شئ, فسوف يفعلوه.

وأشارت إلي أنه عندما تم إطلاق المسابقة كان من أهدافها الرئيسية هو إيجاد حلول إيجابية سريعة وقابلة للتطبيق علي الأرض, لحل مشاكل فعلية تعاني منها مصر, وذلك من خلال ربط البحث العلمي والابتكار التكنولوجي بواقع المجتمع والاقتصاد المصري والعربي, وأن المتأهلين لهذه المرحلة جميعهم من مصر, وهذا يعكس مدي اهتمام رواد الأعمال المصريين بحل مشاكل بلدهم, وانتماءهم وتحمل المسئولية تجاه هذا الوطن.

واشادت الدكتورة غادة عامر: بالجهد الذي بذله المتسابقين حتي وصولهم للمرحلة النهائية, أنه من الضروري أن يكون إنتاج الباحثين المصريين والعرب ملبيا لاحتياجات المجتمعات والاقتصاديات العربية, وأن الفرق المصرية المتأهلة للمرحلة النهائية كانت فرق مميزة, وقدمت حلولاً وأفكار قيمة لحل مشاكل فعلية تعاني منها مصر في مجالات الزراعية، الطاقة، تسهيل حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، والمياه, وإن لجنة التحكيم للمشاريع والأفكار المتنافسة شملت عدد من كبار العلماء والباحثين والاستثشاريين العرب والدوليين، للتحكيم وفق معايير: الارتباط باحتياج الوطن والمجتمع المحلي المصري، الابتكار والميزة التنافسية، التفرد والقيمة المضافة للمجتمع، جودة الفكرة وإمكانية التطبيق، الجدوى الاقتصادية والمجتمعية، استخدام التكنولوجيا أو الابتكار التكنولوجي.

وأعربت الدكتورة غادة عامر: عن فخرها وإمتنانها للرعاية الكريمة، التي وفرها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتلك المسابقة، وإيمانه القوى بدور الشباب المصري والعربي، للمساهمة في جهود التنمية المستدامة في مصر والدول العربية. وأن الشباب المصري والعربي قادر على قيادة دفة التغيير الإيجابي لما يحقق صالح الشعب المصري والشعوب العربية، خاصة وأن مصر هي بيت العرب والشقيقة الكبري، التي ترحب بكل العرب، وقوتها من قوتهم.

وفي نفس السياق, ترعي مسابقة الباز للقدرات العربية للتنمية والإبتكار: كلاً من, مؤسسة منصور للتنمية، مؤسسة شوري للتنمية، جامعة النيل، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالاسكندرية، وحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة بجامعة أسيوط، ووزارة التعليم العالي المصرية.



اضف تعليق

Security code
Refresh