نظام جديد فى سلطنه عمان لتحلية المياه وتوليد الطاقة ابستخدام "المجمع الشمسي"

فى سلطنه عمان يمول مجلس البحث العلمي دراسة بحثية بعنوان نظام تجميع الطاقة الشمسية الحوضي لتحلية المياه وتوليد الطاقة الكهربائية بقيادة الباحث أستاذ مساعد قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة بجامعة ظفار د.سعيد جرامي.
تتجه أنظار دول العالم إلى إيجاد مصادر بديلة للطاقة حيث إن الاعتماد الكلي لإنتاج الطاقة الحالية هو النفط المتجه نحو النضوب في السنوات المقبلة عوضا عن ما تسببه من تلوث احدث تغيرا كبيرا في البيئة المحيطة بنا، وتعتبر الطاقة الشمسية احد اهم مصادر الطاقة المتجددة.
ويمكن الاستفادة من الطاقة الشمسية بطرق ووسائل كثيرة مباشرة وغير مباشرة، ومن اهم طرق استخدامات الطاقة الشمسية هي تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية بطرق كثيرة ومختلفة من ضمنها استخدام المجمع الشمسي وهو على شكل حوض يقوم بتجميع الحرارة في خط وزاوية وارتفاع معين حيث يمكن الاستفادة من المشروع في عدة مجالات كتسخين المياه وتعقيم المياه وتوليد الطاقة الكهربائية.
وتهدف الدراسة الى صنع عدة نماذج من مجمع الطاقة الشمسية وعمل الاختبارات والتجارب والمقارنة بينها وذلك لمعرفة كفاءة النتائج لكل نموذج في إنتاج الطاقة الكهربائية وأيضا بناء نموذج محسن ومعدل يتناسب مع جغرافية السلطنة وباقي دول الخليج العربي حيث أنها المنطقة معروفة بتواجد الكثير من الأتربة والرياح طوال العام مما يقلل الاستفادة من الطاقة الشمسية بنسبة عالية وبالتالي يؤدي إلى صعوبة إبقاء المجمع الشمسي نظيفا من الأتربة والعوالق الأخرى.
ويؤكد سعيد جرامي الباحث الرئيسي للمشروع أن الفريق البحثي توصل من خلال عمل الدراسات والتجارب على نماذج مختلفة وفي مختلف فصول العام إلى عدة نتائج أثبتت انه بالإمكان استخدام المجمع الشمسي لإنتاج الطاقة بشكل عام وبعدة طرق وفي الطاقة الكهربائية بشكل خاص حيث أظهرت النتائج الحصول على درجات حرارة عالية بالإمكان تحويلها إلى طاقة كهربائية وأيضا الحصول على نموذج من المجمع الشمسي يتناسب مع جغرافية منطقة الخليج العربي وسهولة إبقاءه نظيفا مما يتيح الاستفادة من الطاقة الشمسية إلى حد كبير وأيضا بالإمكان تطبيق المشروع في إي منطقة من مناطق السلطنة على مدار العام وأيضا استخدامه في عدة مجالات أخرى لإنتاج الطاقة وتحويلها والاستفادة منها في شتى المجالات.
وأضاف د. سعيد بأن فريق العمل على استعداد تام للعمل مع أي مؤسسة من المؤسسات لديها الرغبة في الاستفادة من المشروع ونتائج دراسات البحث العلمي.

من جانب آخر تحدث الباحث المساعد بالمشروع المهندس حمد بن سيف الشبلي حول الفوائد التي اكتسبها من خلال مشاركته في عمل المشروع البحثي والذي تمثلت في الإلمام والتعرف على إستخدامات الطاقة المتجددة لإنتاج الطاقة في مجالات عديدة والتوجه لاستخدامها في الوقت المعاصر والمستقبل كبديل للنفط بالإضافة إلى اكتساب الخبرة في مجال التخصص وتطبيق ما تعلمناه في المواد العملية في مرحلة الدبلوم والبكالوريوس مما يرسخ الكثير من المعلومات وأكتساب معلومات جديدة عوضا عن التعرف على أهمية الاستفادة من الموقع الجغرافي للسلطنة وذلك لإنتاج الطاقة بكافة أنواعها من الطاقة الشمسية حيث إن جغرافية وموقع السلطنة يعتبر من المناطق المشمسة طوال العام وبهذا يمكن تطبيق المشروع في كافة أرجاء السلطنة.
ويتكون الفريق البحثي من الباحثين الأساسيين د.يوسف غربية ود. سعيد جرامي رئيس قسم الهندسة الميكانيكية والمهندس واصل الرعد بيت مرزوق والمهندس حمد سيف الشبلي وعضوية د. عارف وزوز من قسم الهندسة الكيميائية.
وقد استفاد من المشروع عدد من طلاب السنة الاخيرة في قسم الهندسة الميكانيكية حيث تم أدراجهم في المشروع كمشروع التخرج لإتاحة الفرصة لهم للإبداع والإسهام في التقدم العلمي فضلا عن أن المشروع هو خدمة عامة للسلطنة والمجتمع العماني وينعكس أثره على الكل في الاستفادة منه وفتح المجال لديهم لإبراز وتعزيز الجانب العلمي لديهم.



اضف تعليق

Security code
Refresh