تصنيف كيو اس الجديد للجامعات يبين التفوق الاكاديمي في الدول العربية

تعتبر تصنيفات كيو اس للجامعات: المنطقة العربية 2015 أولى التصنيفات الشاملة المعنية بجامعات العالم العربي.
وقامت كواكواريلي سايموندز (QS) - الناشر لتصنيفات كيو اس العالمية للجامعات - واحدة من منظمات تصنيف الجامعات الثلاثة، بالتعاون مع شركة أدلاس القابضة، بنشر تصنيفا أوليا للجامعات في المنطقة العربية في العام 2014.
والتصنيف المنشور هو أول تصنيف نهائي للجامعات في المنطقة العربية و أكثرها شمولا، و هو يقدم 100 جامعة من 15 دولة عربية، من بين 21 دولة مؤهلة للإدراج في هذا التصنيف.
تعتبر المملكة العربية السعودية الأكثر عددا من حيث الجامعات المشمولة، حيث اشتمل التصنيف 19 جامعة سعودية، تليها الجامعات المصرية بواقع 15 جامعة، ثم جامعات الإمارات العربية المتحدة بـ 13 جامعة. أما عن قائمة أفضل عشر جامعات عربية، فجدير بالذكر أن القائمة تضمنت جامعتين من كل من مصر والأردن والإمارات، اضافة إلى ثلاث جامعات سعودية وجامعة لبنانية واحدة.
أفضل 10 جامعات في المنطقة العربية
تصنيف 2015 تصنيف 2014 (المؤسسة - الدولة)
1 1 جامعة الملك فهد للبترول والمعادن (KFUPM) السعودية
2 2 الجامعة الأمريكية ببيروت (AUB) لبنان
3 3 جامعة الملك سعود (KSU) السعودية
4 5 جامعة الملك عبد العزيز(KAU) السعودية
5 4 الجامعة الأمريكية في القاهرة مصر
6 6 جامعة الإمارات العربية المتحدة الإمارات
7 7 الجامعة الأمريكية بالشارقة الإمارات
8 8 جامعة الأردن الاردن
9 9 جامعة القاهرة مصر
10 10 الجامعة الأردنية للعلوم والتكنولوجيا الأردن
وكما ظهر منذ التصنيف الأولي، تبرز جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، في الظهران بالمملكة العربية السعودية، كأفضل جامعة عربية، حيث ظهرت ضمن قائمة أفضل 20 جامعة في 6 من أصل 9 مؤشرات مُستخدمة في منهجية التقييم.
ولحقتها الجامعة الأمريكية ببيروت بفارق نقطة واحدة، وهي الجامعة المُفضلة عند جهات التوظيف.
علما أنه لم تطرأ أي تغيرات على منهجية التقييم عن تصنيف العام الماضي، والذي كان نتاج مشاورات مطولة في المنطقة.
أسهم أكثر من 3720 من الاكاديميين و 2489 من جهات التوظيف في الدول العربية برأيهم في التصنيف الجديد، و الذي يأخذ بالاعتبار ايضا نسبة عدد المدرسين، نسبة حاملي شهادة الدكتوراه من اعضاء هيئة التدريس، نسبة عدد الأبحاث المنشورة الى عدد أعضاء الهيئة التدريسية و نسبة عدد الاقتباسات المسجلة إلى عدد الأبحاث المنشورة. إضافة إلى نسبة الأجانب من اعضاء الهيئة التدريسية، نسبة عدد الطلاب الأجانب من اجمالي الطلاب، و تأثير الجامعة على شبكة الانترنت.

أثناء اعداد هذا التصنيف، فقد تم تقييم ما يقرب من 260 مؤسسة جامعية عربية و تصنيف 194 مؤسسة منها بعد توافر البيانات الكافية، فضلا عن كونها غير متخصصة الى الحد الذي يمنع من إدراجها في تصنيف الجامعات. وبناءا عليه، سيتم نشر أفضل 100 جامعة في التصنيف المنشور لهذا العام، حيث تم تجميع المؤسسات التي تحتل المراكز الأقل من الخمسين في مجموعات مكونة من 10 لتقارب النتائج مما يصعب الفصل بينها.
وتم اعتبار الجامعات من الدول ال 21 الأعضاء في جامعة الدول العربية مؤهلة للدخول في التصنيف. إلا أنه لم يكن من الممكن جمع البيانات الخاصة بالجامعات السورية، كما أن جامعتي الموصل وتكريت بالعراق تعرضتا للإغلاق في وقت تحضير هذا التصنيف.
ومن الجامعات الأخرى التي برزت بوضوح بين أفضل 20 جامعة كانت جامعة قطر، التي تقترب من أفضل عشر جامعات، وجامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان، وجامعة الملك خالد في المملكة العربية السعودية. حيث ارتفع تصنيف كل منها 5 مراتب.
وكانت جامعة مدينة سوسة، وهي واحدة من خمس جامعات مثلت تونس في التصنيف الجديد، هي الجامعة الوحيدة التي ظهرت ضمن أفضل 50 جامعة و لم تكن كذلك في التصنيف المؤقت.
يعكس هذا التصنيف التنوع بين الجامعات في المنطقة العربية. حيث صنفت 9 من أفضل 20 جامعة كجامعة ''كبيرة للغاية''، و بعضها يضم ما يقارب 200,000 طالب. وكان معظمها مؤسسات حكومية، شاملة النطاق، ونسبة قليلة نسبيا لديها تركيز قوي على البحث العلمي.
كما تم تصنيف 9 من الجامعات المصنفة بإعتبارها ''جديدة''، أي لم يتجاوز إنشائها 10 أعوام، بينما وصفت 27 جامعة أخرى بــ ''حديثة العهد'' أي أنه لم يمر 25 عاما على إنشائها. وتحتل الجامعة الأمريكية بالشارقة في الإمارات العربية المتحدة المكان الأعلى بينها، حيث تأتي في المركز السابع عشر رغم أنها أُسست في 1997.
ويقول نونزيو كواكواريلي، المدير التنفيذي لمنظمة كيو اس QS: '' نفخر بمستوى المشاركة التي أقمناها مع الجامعات في المنطقة العربية ونحن على ثقة بأن هذه الطبعة الأولى من التصنيفات سوف تثير قدرا أكبر من المشاركة والتعاون بين الجامعات إقليميا ودوليا''.
ويختتم كواكواريلي حديثه قائلا: '' نتطلع إلى تلقي ردود من الجامعات والطلاب وأرباب العمل، ومواصلة تجميع التصنيفات التي من شأنها تقديم رؤى قيمة لمساهمينا الأساسيين''.
للحصول على التصنيف الكامل، الذي يعرض أفضل 100 جامعة في المنطقة العربية، يمكنكم الاطلاع على الموقع www.TopUniversities.com



اضف تعليق

Security code
Refresh