بهبهاني: رسم خارطة الطريق للأبحاث المعلوماتية الصحية

استضاف معهد دسمان للسكري التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، المؤتمر العلمي الأول للمعلوماتية الصحية، بحضور أكثر من 50 مشاركا من المعنيين في مجال المعلوماتية الصحية، بالإضافة إلى العديد من الأطباء والاختصاصيين.

ومن جانبه قال مدير المعهد كاظم بهبهاني: إن الهدف من المؤتمر هو نشر الوعي حول أهمية نظام المعلوماتية الصحية على مستوى العالم، مبينا أن التكنولوجيا سريعة التطور في الفترة الحالية، حيث انها يجب أن تتجانس مع نظم المعلومات الصحية وتؤدي الى اصدار قرارات شاملة وواسعة تساهم في تطوير مستوى الخدمات المقدمة للمرضى والمراجعين في المرافق الصحية.

وأشار إلى احتلال الكويت المرتبة التاسعة عالميا على مستوى العالم من حيث انتشار معدلات السكر بين سكان البلاد، حيث تصل نسبة الاصابة إلى 23% من اجمالي السكان من مواطنين ومقيمين، لافتا إلى ضرورة مراجعة مرضى السكري للطبيب قبل اتخاذ قرار الصيام خلال شهر رمضان المبارك، لضمان عدم حدوث أي مضاعفات أثناء صيام المريض، ومشددا على أهمية تناول المشروبات السائلة بعد الافطار واتباع الأنماط الصحية والتغذية السليمة التي تبتعد عن المأكولات غير الصحية، فضلا عن الحرص على التأخير في مواعيد الامساك والتقديم في مواعيد الافطار.

وأضاف: المعهد نظم هذا المؤتمر لأنه يؤمن بأهمية البحث العلمي في المعلوماتية الصحية والدور الكبير الذي يلعبه في تطوير النظام الصحي الالكتروني للمصابين بمرض السكري في الكويت، كما أن المؤتمر مسجل بنظام التعليم الطبي المستمر بـ 4 نقاط، وسيتم خلاله عرض مواضيع متنوعة وتجارب رائدة للمعلوماتية الصحية من داخل الكويت وخارجها.

من جانبه قال المحاضر ضاري الحويل، إن الهدف من المؤتمر هو عرض تجارب الباحثين المتخصصين ومدى اسهاماتهم وإنجازاتهم في مجال المعلوماتية الصحية، التي تبين مدى أهمية الاستفادة من الربط الالكتروني الآلي المطور، وكيفية الاستخدام الأمثل لها، مضيفا: حيث تهدف إلى الارتقاء بمستوى وجودة الخدمات الصحية، ومن ثم توفير المعلومات المهمة لمتخذي القرار، وعلى سبيل المثال فإنه في حال اتخاذ قرار بشأن افتتاح أي عيادة تخصصية للسكري، يكون بالإمكان الرجوع لأبحاث ودراسات معهد دسمان للسكري الأخيرة بهذا الصدد إلكترونيا، مشددا على أهمية التشجيع على إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث في الكويت والخليج، وتطوير نظم المعلوماتية الصحية والتشجيع على البحث العلمي.



اضف تعليق

Security code
Refresh