قمة وجائزة ابتكار العرب تدعو إلى مواكبة إستراتيجية دبي للابتكار

اختتمت فعالياتها بعد عرض خبرات وتجارب ملهمة 

 

اختتمت فعاليات قمة وجائزة ابتكار العرب، التي أقيمت في دبي تحت رعاية مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي.. ومركز حمدان للإبداع والابتكار التابع للمؤسسة بالدعوة إلى مواكبة استراتيجية دبي للابتكار التي من شأنها جعل الإمارة “المدينة الأكثر ابتكارا على مستوى العالم” إذ منحت القمة الفرصة للمشاركين في جلسات حوارية لعرض ما لديهم من خبرات وتجارب ابتكارية ألهمت الحاضرين للمضي قدما في هذه المسيرة الريادية لتعزيز الابتكار في دبي بتوجيهات ودعم قيادة الدولة الحكيمة. 

شارك في القمة أبرز القادة الداعمين للابتكار والإبداع، والخبراء من أصحاب التجارب الابتكارية من القطاعين العام والخاص، وألقى الأمين العام لمبادرة ابتكار العرب، المهندس حجازي النتشة كلمة أشاد فيها بالدعم الكبير الذي حظيت به القمة من مركز حمدان للإبداع والابتكار والذي كان أساس إنجاح عقد هذه الفعالية المهمة التي تواكب مسيرة دبي للابتكار. 

وأكد عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة أهمية دور المؤسسة في دعم مسيرة ريادة الأعمال والابتكار، مؤكدا أنها قدمت الكثير لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إمارة دبي ودولة الإمارات على وجه العموم، وأنها دعمت منذ انطلاقتها أكثر من 17 ألف رائد من رواد الأعمال الإماراتيين الذين استفادوا من خدمات المؤسسة.. كما بلغ عدد الشركات الإماراتية التي تم إطلاقها بدعم من المؤسسة 616 شركة في العام 2014 ليصل العدد الإجمالي من الشركات الإماراتية المدعومة من المؤسسة إلى 2760 شركة. كما بلغ الدعم المقدم من المؤسسة منذ تأسيسها حوالي 215 مليون درهم، فضلا عن البرامج والسياسات التي تهدف لتحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة لتبني نماذج عمل مبتكرة ورفع إنتاجيتها بهدف المساهمة بتحقيق اقتصاد تنافسي مبني على المعرفة وفق رؤية الإمارات 2021. 

وأكد ضرورة إعطاء الفرص أمام الشباب لبلورة أفكارهم ومهاراتهم لتكوين اللبنة الأولى، والعمل على ترجمة أفكارهم وتحقيق وأحلامهم والنهوض بهم نحو ريادة الأعمال في كل الأسواق، إلى جانب تحفيزهم على مواجهة المخاطر والتصدي إلى المخاوف والأخطاء المتوقعة، مستشرقا بقول صاحب السمو، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “إن أكبر المخاطر ألا تخاطر”. 

وأعرب يوسف لوتاه، مدير مركز حمدان للإبداع والابتكار عن أهمية المبادرة بنقل المعرفة وتعميم الخبرات في مجال الابتكار، مشيرا إلى أن مركز حمدان يبلي تطلعات ومساعي الحكومة الرشيدة، وتعزيز مفهوم التميز والابتكار في ريادة الأعمال، بالإضافة إلى تشجيع الجيل الحالي والمقبل وإرشادهم إلى الانخراط في مختلف المجالات. 

ويعد مركز حمدان للإبداع والابتكار الجهة المتخصصة في تعزيز ودعم التميز والإبداع لمشاريع الشباب، بدور المركز الذي سيحتضن مختلف الكفاءات والمواهب الشابة الرامية إلى الانطلاق بمشاريع فريدة في إمارة دبي التي تعتبر عاصمة ريادة الأعمال في المنطقة، ويقوم المركز بدوره على تلبية احتياجاتهم وتوجيههم حول كيفية تقديم فكرة المشروع وإمكانية تطبيقها كمشروع تجاري ناجح ومستدام. 

 وقدمت محاور وجلسات القمة خليطا من المحتوى المتكامل للحاضرين والمشاركين حول الحلول المبتكرة للمعاملات الحكومية وأثرها في تسهيل حياة المواطن وتنمية القطاعات عامة، إضافة إلى مناقشة الفرص والتحديات الواقعية لدعم المبتكرين وطرق تطوير الأساليب الإدارية لدعمهم، إضافة إلى طرح عام عن تجربة القطاع الحكومي في الابتكار وآلية إرساء بنية محفزة للابتكار في المؤسسات، ودور القطاع الخاص في دفع عجلة الابتكار. تم عرض فيلم قصير عن نخبة من المبتكرين الرياديين تحدثوا عن قصة نجاحهم وعن أهمية دعم المبتكرين واحتضانهم ومدى الأثر الإيجابي الذي سيحظى به أي مبتكر في أول طريقه من خلال التوجيه الصحيح من أصحاب الخبرة والمختصين. وتم لاحقا تكريم مجموعة مختارة من المبتكرين تقديرا لجهدهم وتحفيزا للشباب للمبادرة لمحاكاة مسيرة الابتكار الطموحة في الإمارات.

 



اضف تعليق

Security code
Refresh