السودان تتعاون مع الشركات الصينية والكورية في شبكة 4G والقرية الذكية

دعت وزيرة العلوم والاتصالات بجمهورية السودان الدكتورة تهاني عبدالله عطية الى تكاتف الجهود الرسمية والشعبية للمحافظة على الصرح الحيوي الفريد في نوعه مشروع القرية الذكية، معربة عن أملها أن يستفيد المواطن من خدمات المشروع بمحلية عطبرة وكل ولاية نهر النيل. مشيرة إلى أن المشروع يعد الانموذج الاول الذي يطبق في السودان وتسعى وزارتها لتعميم نجاح التجربة بمختلف الولايات من أجل تنمية المجتمعات الريفية.جاء ذلك خلال كلمتها في حفل تدشين مشروع القرية الذكية.

وأوضحت أن المشروع نتاج شراكة ذكية بين جمهورية السودان وشركة سامسونج الكورية لتنمية المناطق الريفية، لتنعكس خدمات المشروع ايجابا على مواطني عطبرة وما حولها من مواقع ريفية، معددة خدمات المشروع الذي اوضحت انه يعمل بالطاقة الشمسية في منطقة ريفية وشبة ريفية،وبه عدد من المكونات من المعامل التشخيصية وموجات صوتية بأحدث الاجهزة الطبية ومعمل لفحص الدم موصل بالانترنت واجهزة فحص السمع وعيادة اسنان متكاملة واشعة،بالاضافة إلى فصل دراسي كامل به 20 جهاز حاسوب لوحي موصلة بالانترنت وشاشة ذكية (سبورة) وذلك حتى يستفاد منه في محو الامية التقنية.

كما اوضحت ان هناك مراقبة مركزية للقرية كلها،وبالمشروع وحدة انتاج الطاقة بالخلايا الشمسية ومولد بطاقة 5 K.V.

ومن جانبه أوضح والي نهر النيل المكلف ووزير المالية الاستاذ علي أحمد حامد أهمية مثل هذه المشاريع للمساهمة قي دفع عجلة التنمية بالريف اقتصاديا واجتماعيا،وحث الشركات للقيام بدورها المجتمعي لصالح المواطنين.

كما اشار مدير مكتب شرق افريقيا بشركة سامسونج السيد شوي إلى أهمية تزويد المجتمعات بخدمات الاتصالات والانترنت للمساهمة الايجابية فى النهوض بالمناطق الريفية النائية بالسرعة المطلوبة، وساق الدلائل على أن التقنية المتقدمة تساعد في الابداع ولها أثر طيب لتحقيق آمال وطموحات الريف.

في سياق متصل، أعلنت وزيةر العلوم الدكتورة تهانى عبد الله أن شركات الاتصالات السودانية ستطلق خدمات الاتصالات اللاسلكية 4G خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، الأمر الذي سيجعل السودان تصبح واحدة من الدول الإفريقية القليلية التي تتمتع بشبكة 4G، كما أعربت الوزيرة عن أمله في أن يدعو شركة هواوي الصينية وغيرها من موردي التكنولوجيا ذي المؤهلات والقوة الفعلية للمشاركة في بناء شبكة 4G.

وقال عبد الله إن خطوط الشبكة الثابتة للسودان محدودة ومتخلفة، ما يجعل تحسين ورفع مستوى البنية التحتية لخطوط الشبكة الحالية أكثر تكلفة، في حين أن استخدام تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية 4G يكون أكثر فعلية. ولم يعطي تفاصيل حول نطاق تغطية الخدمات 4G.

ساعدت شركتان صينيتان هواوي وزي تي إي على بناء شبكة 2G و 3G المستخدمة حاليا في السودان. ولكن، بسبب ضعف البنية التحتية والحصار المالي الدولي، لاتزال السودان تتخلف في رفع مستوى تكنولوجيا الاتصالات، ودائما ما يشكو مستخدمو الانترنت من عدم سرعة واستقرار الشبكة.



اضف تعليق

Security code
Refresh