اشراك تونس بالكامل فى البرنامج الأوروبي للبحث العلمى آفاق 2020

تنطلق خلال شهر يونيه 2015 المفاوضات الخاصة باشراك تونس بالكامل فى البرنامج الأوروبي الاطارى للبحث العلمى والتجديد آفاق 2020 لتكون بذلك أول بلد من جنوب المتوسط ينخرط فى هذا البرنامج.

وقد أعطيت اشارة انطلاق هذه المفاوضات بعد الاعلان خلال زيارة رئيس الحكومة الحبيب الصيد فى موفى شهر ماىو المنقضى الى بروكسل عن ادراج تونس ضمن البرنامج الأوروبي آفاق 2020.وتتناول هذه المفاوضات أهم البرامج والمشاريع التى تهم تونس مباشرة.

ومن المنتظر حسب وثيقة لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى التونسية ان يتم التوقيع خلال شهر أكتوبر 2015، على الاتفاقية التى تصبح بمقتضاها تونس مشاركا فعليا ومميزا فى هذا البرنامج قادرا على اقتراح محاور البحث العلمى قصد تمويلها من قبل الاتحاد الأوروبي ومشاركة المختبرات الأوروبية فى انجازها فضلا عن المشاركة فى مختلف الهيئات التى تعنى بصنع القرار والحوكمة صلب البرنامج.

كما سيتمتع الباحثون والطلبة التونسيون من خلال برنامج آفاق 2020 بنفس الامتيازات والفرص الممنوحة لنظرائهم بالدول الأوروبية، وتشمل: مصاريف التنقل والسكن ومنح الدراسة والتاطير وغيرها، من جهة أخرى يفتح ادراج تونس ضمن هذا البرنامج الباب لمشاريع واختصاصات بحثية وعلمية على غرار اقتناء المعدات الثقيلة للبحث، والنهوض بأنشطة دعم البحث والتجديد بالموسسات الصناعية، وتأهيل هياكل وموسسات البحث، وتوأمة الموسسات لتنمية القدرات التنظيمية، والتسيير والموارد البشرية.

ويعد برنامج آفاق 2020 أبرز آلية تتوفر حاليا لتمويل البحث العلمى فى العالم والأكبر عالميا، من حيث حجم التمويلات المرصودة والمقدرة بنحو 80 مليار يورو، من الممكن ان تبلغ 100 مليار يورو خلال الفترة من 2014 - 2020 حسب ذات الوثيقة.

وهو يعتمد على ثلاثة أركان أساسية تهم التميز العلمى والتفوق الصناعى والتحديات المجتمعية الكبرى، وتهدف جميعها الى تلبية حاجيات المجتمعات وتحسين النمو وتوفير فرص للشغل.

يشار الى أن تونس تقدمت بمطلب ادراجها ضمن البرنامج الأوروبي آفاق 2020 للحصول على مرتبة دولة شريكة.

وقد رحبت المفوضية الأوروبية بذلك ضمن مجلس الشراكة المنعقد خلال شهر مارس 2015 في العاصمة البلجيكية بروكسل مستندة فى ذلك الى ما تحقق فى تونس من نتائج ايجابية فى مجال البحث العلمى.



اضف تعليق

Security code
Refresh