الإنفاق على البحث العلمي لا يتجاوز 0.10% من الناتج الإجمالي

أكد وزير التربية وزير التعليم العالي الكويتي بدر العيسى، توافق الاستراتيجيات البحثية طويلة الامد لمعهد الكويت للابحاث العلمية مع الاولويات التنموية لدولة الكويت، داعيا الى مواكبة ظهور تكنولوجيات جديدة لاسيما في المجالات الحديثة كالنانو تكنولوجي.

وجاء ذلك في كلمة للوزير العيسى الذي يتولى رئاسة مجلس أمناء معهد الكويت للأبحاث العلمية في حفل تكريم العاملين المتميزين الفائزين بجوائز الإنجاز والتميز العلمي في المعهد اليوم ممثلا عن راعي الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح.

وقال العيسى إن هذا الحفل السادس يعد تشجيعا للعاملين المتميزين على تحقيق مزيد من الإنجازات البحثية المتميزة وحافزا مهما لخلق روح التنافس العلمي الشريف لتحقيق مزيد من الابتكارات العلمية التي تسهم في دعم التنمية الوطنية وتؤدي إلى تقدم الوطن وازدهاره.

وأعرب عن الشكر والامتنان إلى سمو ولي العهد، لرعايته الكريمة لهذه الجائزة التي تعد دليلا جديدا على ما يحظى به معهد الكويت للأبحاث العلمة والعاملون فيه من اهتمام القيادة السياسية وحرصها على تشجيع علماء وباحثي المعهد.

واشاد بتوجه المعهد لإدراجه جائزة أفضل مدير برنامج بحثي لتشجيع القائمين على البرامج البحثية في المعهد على تحقيق الطموحات والأهداف المأمولة والسعي لتطوير الكوادر العلمية العاملة معهم، داعيا الى العمل على مواكبة ظهور تكنولوجيات جديدة لاسيما في المجالات الحديثة مثل النانو تكنولوجي والتكنولوجيا الحيوية والمواد وانتشار تطبيقاتها.

واكد ان توجه الحكومة يوفر امكانية المشاركة المثلى لجميع الأطراف الفاعلة في الدفع قدما بالمنظومة الوطنية للبحث العلمي والابتكار التكنولوجي لقيادة قاطرة التنمية الوطنية ووضع دولة الكويت على مسار التنمية المستدامة مع تعزيز فعالية صنع القرار.

واشار الى ان المركز الثاني هو مركز أبحاث المياه الذي يعد النقطة المحورية لدعم الاحتياجات المائية في دولة الكويت وتم اعتماده مؤخرا من قبل منظمة اليونسكو كمركز تميز اقليمي وعالمي في أبحاث المياه بينما يتولى مركز أبحاث الطاقة والبناء زمام المبادرة لتنفيذ أنشطته البحثية في مجالات الطاقة مع تطوير تقنيات الطاقة المتجددة وخفض تكلفة انتاجها.

 

من جانبه، اكد المدير العام لمعهد الكويت للابحاث العلمية ناجي المطيري ان المعهد يولي أهمية خاصة لتعزيز وتنمية موارده البشرية ذات المهارة العلمية والتقنية مع تخطيط أساليب جديدة للادارة واكتشاف الكوادر الوطنية الواعدة وتطويرها خصوصا مع ندرة هذه الفئة.

وقال المطيري ان التقرير الوطني للتنمية البشرية لدولة الكويت للعام 2013 يشير الى أن عدد الباحثين العلميين خلال عام 2007 بلغ 166 باحثا فقط لكل مليون نسمة من السكان بزيادة قدرها 24 باحثا مقارنة بعام 2005، مشيرا الى ان محدودية عدد الباحثين أمر تشترك فيه كثير من الدول العربية.

واضاف ان الإنفاق على البحث العلمي لا يتجاوز في الكويت 0.10% من الناتج المحلي الإجمالي وهي نسبة تتساوى مع نسب الانفاق في كثير من الدول العربية ايضا لكنها لا ترتقي إلى الحد الأدنى الذي توصي به الأمم المتحدة وهو 1 بالمئة.

واستعرض المطيري جهود المعهد لتنمية الموارد البشرية خاصة ما يتعلق بالمهارات العلمية والتقنية وأساليب الإدارة المتقدمة منها استقطاب الكوادر الوطنية المتخصصة وتحسين بعض الإجراءات والامتيازات، مشيرا الى قيام المعهد بتطوير الدورات التدريبية الربيعية والصيفية الموجهة للناشئة والشباب بهدف ترسيخ روح البحث العلمي والابتكار لديهم.

 



اضف تعليق

Security code
Refresh