“الشورى” السعودي يوصي بالموافقة على نظام البحث العلمي الصحي لتحديد الأولويات

قرر مجلس الشورى السعودي إحالة مقترح مشروع نظام البحث العلمي الصحي الوطني إلى لجنة التعليم والبحث العلمي لإعادة دراسته دراسة شاملة، جاء ذلك بعد أن ناقش المجلس خلال جلسته العادية ال42 التي عقدها يوم الثلاثاء الموافق 26 مايو 2015 برئاسة الدكتور محمد الجفري نائب رئيس المجلس، تقرير اللجنة الصحية بشأن مشروع النظام المقدم من عضو المجلس الدكتورة لبنى الأنصاري استنادا للمادة 23 من نظام مجلس الشورى تلاه الدكتور سطام لنجاوي.

وأفاد، يحيى الصمعان مساعد رئيس مجلس الشورى في تصريح عقب الجلسة "أن اللجنة الصحية أوصت بالموافقة على مشروع نظام البحث العلمي الصحي الوطني والحاجة لدراسة المقترح وذلك لتفادي الازدواجية ولتغطية القصور والنقص الشديد في المعلومات اللازمة لتحديد الأولويات والسياسات الصحية ولتوجيه البحوث المستقبلية إلى تلبية احتياجات المواطن والمجتمع.

ويهدف مشروع النظام المقترح - بحسب اللجنة الصحية - الذي يتكون من 28 مادة، بحسب اللجنة، إلى قيادة الأوساط البحثية الصحية المحلية وتعزيز التعاون بينها وبين الأفراد والمنظمات ذات الاهتمام بالصحة وبحوثها داخل السعودية وخارجها، وإيجاد بيئة تنظيمية قوية للبحوث الصحية تستند إلى المعايير المقبولة دوليا للتفوق العلمي، والتي من شأنها تطوير البحوث والدراسات الصحية وتنظيمها وتقييمها وتمويلها.

كما يهدف المشروع المقترح إلى التحقق من اتساق المشروعات البحثية وجدولة أولويات أعمال ونشاطات البحوث الصحية في مختلف التخصصات والقطاعات والمناطق، وفق خطة استراتيجية وطنية تعكس الاحتياجات الصحية للمواطنين، سعيا لتطوير النظام الصحي وخدماته، ودعما لصناعة القرارات الصحية المحلية وسياستها.

وبعد الاستماع إلى العديد من المداخلات قرر المجلس بالأغلبية إحالة مقترح مشروع نظام البحث العلمي الصحي الوطني إلى لجنة التعليم والبحث العلمي لإعادة دراسته، وتقديم تقريرها بشأنه إلى المجلس لمناقشته واتخاذ القرار اللازم حياله.

 



اضف تعليق

Security code
Refresh