“الجمعية الجغرافية الكويتية” تشجع الطاقات الشابة والواعدة في مراحل التعليم المختلفة

أقامت الجمعية الجغرافية الكويتية حفل تكريم وتوزيع الجوائز على الطلبة الفائزين في المسابقات الثقافية والعلمية للجمعية الجغرافية الكويتية لعام 2015 بمشاركة واسعة من الطلبة الفائزين، والداعمين الرئيسين من الجهات والمؤسسات الحكومية للجمعية الجغرافية. 

في البداية قال رئيس اللجنة العليا للمسابقات في الجمعية الجغرافية الكويتية عبدالوهاب الرشود إنه في مثل هذا اليوم من كل عام تكرم كوكبة جديدة من الطلبة والطالبات الفائزين والفائزات في المسابقات الثقافية والعلمية التي تنظمها الجمعية الجغرافية الكويتية لعام 2015. 

وأوضح الرشود أن هذه المسابقات الجغرافية إنما جاءت ثمرة التعاون المستمر والتواصل مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي فهي الداعم الرئيسي للمسابقة، وكما أنه في مثل هذا العام ساهمت وزارة الدولة لشؤون الشباب وبشكل مباشر في دعم ورش العمل الخاصة بتلك المسابقة. 

وأضاف أنه ومن خلال حرصها على البحث العلمي وأهميته كوسيلة فعالة للتقدم والرقي ومشاركة منها في تشخيص قضايا التنمية ومشكلتها التي تؤثر بشكل مباشر على حياتنا أنشئت الجمعية الجغرافية لجنة عليا للمسابقات للإشراف الكامل على المسابقة وتنفيذ رؤيتها المستقبلية لتطويرها. 

وذكر الرشود أن المسابقات بين الطلبة في المدارس تعطي انطباعا للمنافسة والتحدي والابتكار للخروج عن الروتين المدرسي، وأننا نسعى دائما لتشجيع هذه الطاقات الشابة والواعدة في مراحل التعليم المختلفة في المسابقات الجغرافية. 

وفي هذا المقام نوجه الشكر لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي راعي المسابقة لتعاونها ودعمها المتواصل لإنجاح هذه المسابقة منذ عام 2007، والشكر موصول كذلك لوزارة الدولة لشؤون الشباب لدعمها ورش عمل المسابقات عاما كاملا، كما نقدم الشكر للطلبة والطالبات المشاركين في المسابقة سواء الفائزون أو الذين لم يحالفهم الحظ على مشاركتهم معنا، وختاما نشكر كل من ساهم في إنجاح ودعم مسيرة الجمعية الجغرافية الكويتية. 

من جانبة قالت رئيسة لجنة المسابقات الثقافية والعلمية في الجمعية الجغرافية الكويتية د. أديبة الحربان إن الارتقاء بالمخزون الفكري لدى الطلبة يكمن من خلال تشجيع الطلبة على اختلاف فئاتهم العمرية ومراحلهم التعليمية وتحفيزهم وشحذ هممهم على البحث العلمي في مجال الدراسات والعلوم الجغرافية وكل المجالات العلمية ذات العلاقة وكيفية تطبيق مثل تلك البحوث وباستخدام أحدث التقنيات في أوجه حياتنا اليومية لمواكبة العصر من تغيرات جغرافية محلية وعلمية، وتوثيق أواصر التعاون بين الطلبة وتبادلهم المعلومات والخبرات من خلال البحث العلمي الجغرافي واستسقائهم المعلومات والخبرات ممن سبقوهم في هذا المجال بزيارتهم للمؤسسات والهيئات المهتمة بمثل هذه المعلومات الجغرافية

وأشارت د. الحربان إلى أن الجمعية طرحت أيضا المسابقة الثامنة على طلبة المرحلة الثانوية بعنوان “المياه في الكويت” حتى يتعرف الطلبة على مدى أهمية المياه كمصدر أساسي من المصادر الطبيعية في العالم بشكل عام وفي الكويت بشكل خاص ومدى المجهود الذي يبذل للحصول على المياه في الكويت لمعرفة مدى أهمية المحافظة عليها وكيف تتوزع جغرافيا وما هي أنواعها في الكويت. وقد بلغ عدد البحوث المقدمة 73 بحثا. 

 



اضف تعليق

Security code
Refresh