اختتام مؤتمر ومعرض كيو أس الدولي لرواد التعليم

أسدلت جامعة قطر الستار على مؤتمر ومعرض كيو أس الدولي الخامس لرواد التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي نظمته الجامعة بالتعاون مع المؤسسة الرائدة في التصنيفات العالمية للجامعات، كاكاريللي سيموندس (كيو أس)، وتحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء في دولة قطر. 

وقد حمل المؤتمر هذا العام عنوان "الابتكار والتعاون العالمي في مجال التعليم العالي" وناقش أوضاع التعليم في العالم واستراتيجيات دعم جامعات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال خلق شراكات عالمية ودعم عمليات التقييم للارتقاء بمستوى مؤسسات التعليم العالي نحو العالمية. 

وقد بدأت الجلسة الختامية بحلقة نقاشية أدارها عدد من الخبراء الأكاديميين وتناولت موضوعات مختلفة تم مناقشتها خلال أيام المؤتمر كالاعتماد الأكاديمي والفروق بين الجامعات الخاصة والحكومية وتأثير العولمة على طلبة الجامعات وريادة الأعمال وتصنيف الجامعات وغيرها من الموضوعات ذات الصلة بالقطاع الأكاديمي والصناعي. 

وخلال الجلسة الختامية، تم الإعلان عن "جائزة كيو أس للمنح الدراسية" والتي تمنحها مؤسسة كاكاريللي سيموندس آسيا للطلبة المتميزين أكاديميا. وقد حصل عليها هذا العام من جامعة قطر الطالب نهال عبدالرحمن من كلية الهندسة ومعدله التراكمي 3. 92 والطالبة إسراء عبدالغفار في السنة الأولى في كلية الهندسة ومعدلها التراكمي 3. 75. 

كما تم الإعلان عن الجامعات الفائزة بـ "شهادة نجوم كيو أس"، حيث حصلت جامعة سانتو توماس في مانيلا - الفلبين على أربع نجوم وحصلت جامعة عين شمس في جمهورية مصر العربية على ثلاث نجوم، بينما حصلت جامعة عفت في المملكة العربية السعودية على ثلاث نقاط. 

وفي كلمتها خلال الجلسة الختامية لمؤتمر ومعرض كيو أس الدولي لرواد التعليم في آسيا والشرق الأوسط، قالت د. شيخة المسند رئيس جامعة قطر: إنه لمدعاة فخر لنا بأن تستضيف جامعة قطر هذا المؤتمر القيم الذي حقق أهدافه وتطلعاته من خلال تبادل الأفكار ومناقشة المقترحات الهامة التي لم تنحصر في الجوانب الحيوية في مؤسساتنا التعليمية فحسب، وإنما شملت الأبعاد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والمجتمعية للعملية التعليمية في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". 

وأكدت د. المسند على أن حقيقة التعليم العالي لا تقتصر في إطلاق برامج أكاديمية ونشر أبحاث علمية فحسب، وإنما يتجاوز ذلك لمعرفة ما تمليه علينا التطورات المجتمعية المستمرة، ومن ثم العمل معها جنبا إلى جنب من أجل تحقيق التنمية الاجتماعية في مختلف جوانبها. وأكدت د. المسند على أن مناقشة هذه القضية ستستمر في مؤتمرات قادمة ذلك أن قضية التعليم العالي من القضايا المتجددة بشكل مستمر. 

وفي ختام المؤتمر، تم الإعلان عن قمة كيو أس للمدرسة الصيفية المقرر انعقادها في الأول والثاني من شهر ديسمبر من العام الحالي في كولالمبور في ماليزيا. وتتطلع هذه القمة إلى مناقشة المدرسة الصيفية التي تهدف إلى بحث سبل التعاون والشراكة بين الجامعات بغية طرح برامج تبادل طلابي خلال فترة الصيف. ومن المقرر أن تستضيف هذه القمة ثلاثة متحدثين يمثلون آسيا وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. 

وقد أعلن د. محمد البيلي رئيس جامعة الإمارات العربية المتحدة عن تنظيم مؤتمر ومعرض أس الدولي لرواد التعليم السادس عام 2016 وذلك في جامعة الإمارات العربية المتحدة في إمارة دبي.

 



اضف تعليق

Security code
Refresh