مصر تكرم الشيخ سلطان القاسمي وتمنحه الدكتوراه الفخرية لجهوده لخدمة المعرفة

مصر تحتفي بصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حفظه الله، عضو المجلس الأعلي الحاكم لدولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم الشارقة، الرئيس الفخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بمنح الشيخ سلطان قلادة الجمهورية، تقديرًا لمواقفه الداعمة لقطاع الثقافة في مصر وحرصه على إنشاء دار جديدة للوثائق القومية بمنطقة الفسطاط. وجاء هذا التكريم قبل يوم واحد من الاحتفالية الكبيرة، التي نظمتها جامعة القاهرة يوم الثلاثاء الموافق 12 مايو 2015، لمنح سموه الدكتوراه الفخرية في ضوء المذكرتين اللتين تقدمتا بهما كليتي الزراعة والهندسة بالجامعة، لمنحه هذه الشهادة.

واستعرض مجلس الجامعة، كافة معايير منح الدكتوراه الفخرية من جامعة القاهرة والسيرة الذاتية لحاكم الشارقة، وهو أحد خريجي كلية الزراعة جامعة القاهرة واسهاماته البارزة في المجالات الثقافية على المستوى العربي والخدمات التي قدمها للجامعة والمعرفة والثقافة في مصر والوطن العربي.

جاء في مقدم’ الحضور سلطان بن جابر وزير الدوله الإماراتي، الدكتور السيد أحمد عبد الخالق وزير التعليم العالي، والدكتور عادل عدوي وزير الصحة، وصلاح هلال وزير الزراعة، وناهد عشري وزيرة القوي العاملة، والسفير نبيل العربي أمين جامعه الدول العربية، والفنان محمد صبحي، والفنان فتوح أحمد.

جدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، تبرع لاستكمال إنشاء المكتبة المركزية الجديدة بالجامعة، ومركز المعلومات ومبنى المعامل بكلية الزراعة، وترميم مبنى كلية الهندسة الذي تعرض للحرق خلال فض اعتصام النهضة. كما كرمته الجامعة عام 2008 في احتفاليتها بالمئوية الأولى لاسهاماته في الثقافة العربية.

وقامت الجامعة بطباعة كتاب تذكاري عن الشيخ سلطان القاسمي، وكتيب آخر عن سجل الدكتوراه الفخرية الخاصة بالجامعة، وحضر بعض الفنانين من خريجي كلية الزراعة الاحتفالية وعلى رأسهم الفنان عادل إمام.

وحصل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، على العديد من الجوائز العالمية والأوسمة، وتم إهداؤه الدكتوراه الفخرية من جامعات في أوروبا، وله العديد من المؤلفات والأعمال الأدبية، ويشغل صاحب السمو منصب رئيس الجامعة الأمريكية بالشارقة والرئيس الفخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

سلطان القاسمي يشهد انطلاق ملتقى البحث العلمي التاسع

في سياق متصل، وقبل أن يصل سموه إلى القاهرة، شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، انطلاق فعاليات ملتقى البحث العلمي في دورته التاسعة تحت شعار " الابتكار والاتجاهات البحثية المستجدة" وذلك في قاعة الزهري بجامعة الشارقة. 

ويعد ملتقى البحث العلمي الذي تنظمه جامعة الشارقة منصة التقاء الباحثين والمبدعين مع الطلبة ليعرضوا آخر ما توصلوا إليه من بحوث وابتكارات علمية في مختلف المجالات العلمية. 

حضر الحفل الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وسعادة طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، وسعادة خميس سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، وسعادة سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، وسعادة سالم القصير رئيس المكتب الاكاديمي في إمارة الشارقة، وسعادة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وسعادة سالم محمد النقبي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة، ونواب مدير الجامعة وعمداء الكليات ومدراء المراكز والإدارات وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في جامعة الشارقة، و عدد من المسؤولين في حكومة الشارقة.

بدأت مجريات الملتقى بكلمة جامعة الشارقة ألقاها مدير الجامعة الدكتور حميد مجول النعيمي قال فيها أن جامعة الشارقة عملت على تفعيل العائد العلمي والعملي لاتفاقيات التعاون والشراكة العلمية التي عقدتها مع الجامعات والمعاهد والمراكز العلمية العالمية والإقليمية، مركزة خلال ذلك على تعزيز نهضة البحث العلمي وتوسيع آفاقه بالدراسات العليا، واستقطاب العلماء وكبار المتخصصين والمتميزين على المستوى العالمي في تخصصاتهم، وتمكينهم من إجراء الأبحاث العلمية الرصينة، إلى جانب عملهم كأعضاء هيئة تدريسية في الجامعة، ليس فقط لخدمة وتطوير وتنمية المجتمع المحلي أو الإقليمي فحسب، بل وللنهوض بمستويات البحث العلمي إلى المستويات العالمية، لتسهم عائداته في خدمة وتطوير المصالح الإنسانية بوجه عام.

ولمتابعة صور الاحتفالية والتغطية برجاء الضغط علي الروابط التالية

عن جريدة المصري اليوم

عن جريدة اليوم السابع

عن جريدة الوطن



اضف تعليق

Security code
Refresh