الجزائر: رفض الاستثمار في الغاز الصخري .. لتلويثه المياه الجوفية

الخوف من الزلازل وتلويث البيئة والمياه، دفع الآلاف للاحتجاج على استغلال الغاز الصخري بصحراء الجزائر. وبينما يرفض السكان المحليون هذا الاستثمار ويرون أن ضرره أقرب من نفعه، يتمسك مقربون من الحكومة بضرورة استخراج هذه الثروة ويؤكدون أن الأخطار مجرد شائعات.

وتستمر الاعتراضات منذ شهرين، خاصة في عين صالح المدينة الصحراوية الأقرب إلى موقع حفر أول بئر تجريبية للغاز الصخري، للمطالبة بتوقيف الأشغال التي "تلوث المياه الجوفية". ولم تتوقف الاحتجاجات على الرغم من التطمينات التي قدمها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقبله رئيس الوزراء عبد المالك سلال.

غير أن المدير التنفيذي لشركة النفط والغاز الجزائرية (سوناطراك) سعيد سحنون أعلن أن المجموعة لن توقف أشغال الحفر في آبار استكشاف الغاز الصخري على الرغم من احتجاجات السكان القريبين من مواقع الحفر.

وعزا المدير التنفيذي لسوناطراك حاجة الجزائر لاستخراج الغاز الصخري إلى ارتفاع الاستهلاك المحلي الذي سيقفز إلى 50 مليار متر مكعب في 2025. وتحتل الجزائر في المرتبة الرابعة عالميا من حيث احتياطات الغاز الصخري القابل للاستخراج بعد الولايات المتحدة والصين والأرجنتين.



اضف تعليق

Security code
Refresh