لجنة إعداد قانون التعليم العالي المصري تناقش الربط بين الجامعات والصناعة

عقدت لجنة صياغة مشروع قانون التعليم العالي الجديد اجتماعا صباح 23 أبريل 2015، برئاسة د. ماجد القمرى رئيس اللجنة بمقر وزارة التعليم العالي المصرية. 

في هذه الجلسة، قام د. القمري رئيس جامعة كفر الشيخ ورئيس اللجنة بعرض تفصيلى حول علاقة الجامعة بالصناعة والمجتمع، حيث أشار إلى أن البحث العلمى هو المحرك للتنمية الصناعية والاقتصادية والاجتماعية، كما أن التعاون بين الجامعات والصناعة يعتبر أمرا اساسيا في هذه العملية وأنه لا يمكن فصل دور الجامعات كمؤسسات تعليمية أو بحثية أو تربوية أو ثقافية. 

وتابع: "تؤكد الرؤية العامة على مجموعة من الأهداف الإستراتيجية وتشمل تعزيز الروابط بين الصناعة ومؤسسات التعليم العالي، واشراك المستفيد النهائى من الخدمات البحثية التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي، وتطوير القدرة على الإبتكار وتطوير المهارات، والتعاون الدولى لتحسين البيئة البحثية في مصر وزيادة نسبة البحوث التطبيقية، وزيادة القدرة على نقل التكنولوجيا الحديثة ورفع مؤشر الاستعداد للاقتصاد المبنى على المعرفة". 

كما تناول العرض النموذج الحالي لعلاقة الجامعات المصرية بالصناعة والمجتمع ويشمل ذلك قيام الجامعة بتزويد المجتمع وقطاع الأعمال بالخريجين في مختلف التخصصات، واستفادة بعض المؤسسات الصناعية من نتائج بعض البحوث التطبيقية المنشورة في الجامعات دون وجود قنوات تواصل فعال بينهما وأن هذا الوضع في العلاقات بين الجامعات والصناعة لا يؤدى إلى تشجيع وتنمية الإبداع والإبتكار ومواكبة التطور التكنولوجى في العالم. وتناول د. القمرى أن أهم اشكال الروابط بين الجامعات والصناعة ويشمل الشراكة البحثية والخدمات البحثية والمشاريع الأكاديمية ونقل وتبادل الموارد البشرية واستغلال حقوق الملكية الفكرية. 

وتناولت الورقة المقدمة دور الجامعات في تفعيل وتطوير علاقتها مع الصناعة ويشمل ذلك التسويق الفعال لبرامج وخدمات الجامعات على نطاق واسع وباستخدام وسائل متعددة، وأن تقوم الجامعات بدراسة وتحديد متطلبات واحتياجات سوق العمل من مخرجات الجامعات، وأن تضع الجامعات رؤيتها وأهدافها واستراتيجيتها وبرامجها الأكاديمية وفق احتياجات ومتطلبات سوق العمل، والربط بين الجانب النظرى والتطبيقى العملى للطالب الجامعي في التخصصات التي يحتاجها قطاع الأعمال، والإسهام الفعال في تقديم الدراسات والبحوث والآراء والمقترحات التي تهدف إلى معالجة قضايا أو مشكلات تواجهها منظمات الأعمال في المجتمع، وتوجيه البحث العلمي في الجامعات في مختلف المستويات الأكاديمية نحو تحقيق متطلبات النهوض بالتنمية ونجاح منظمات الأعمال في أداء دورها في هذا الاتجاه، وإقامة المؤتمرات والندوات وورش العمل المتخصصة في تطوير الصناعة، وإنشاء الخريطة البحثية للجامعة كقاعدة بيانات للمراكز والوحدات والمجموعات البحثية بالجامعة وتحديد مجالاتها وإمكاناتها وأعمالها. 

جدير بالذكر أن مشروع قانون التعليم العالي الجديد سوف يشتمل على باب يتناول العلاقة بين الجامعة والصناعة. 

 



اضف تعليق

Security code
Refresh