"آرابيان بيزنس" تحدد أقوى 100 إمراة لعام 2015 .. وسيدتان من المؤسسة ضمن القائمة

أصدرت مجلة “آرابيان بيزنيس” Arabian Business قائمة عام 2015، لأقوى 100 إمرأة عربية الأكثر نفوذا وتأثيرا على مستوى العالم The 100 Most Powerful Arab Women 2015.

وأولت “آرابيان بيزنيس” كعادتها اهتماما كبيرا بقطاع العلوم لما يلعبه من دور مهم ومؤثر في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والمستدامة في المجتمعات العربية، حيث شملت القائمة: الدكتورة غادة محمد عامر (المصرية – الإماراتية) الخبيرة في مجال الهندسة الكهربائية وريادة الأعمال، وهي نائب رئيس مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وواحدة ضمن أفضل 20 عالمة الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم الإسلامي حسب مجلة مسلم ساينس Muslim Science المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال ومقرها المملكة المتحدة وعضو لجنتها الاستشارية البروفيسور فاروق الباز التي جاءت في المرتبة الرابعة والثمانين في قائمة المائة والمرتبة العاشرة في قائمة العالمات العربيات الأكثر نفوذا وتأثيرا.

واحتلت من البروفيسورة السعودية سميرة إٍسلام المركز التاسع والثلاثين وهى أول سعودية تحصل علي درجة الدكتوراه في المملكة العربية السعودية وخبيرة في مجال الأدوية وعضو مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

واحتلت الأردنية الدكتورة رنا الدجاني “أستاذة جامعية ومبتكرة اجتماعية” المرتبة الثانية عشرة في قائمة المائة والمرتبة الأولى في قائمة العالمات. والإماراتية “اليمنية” مناهل ثابت المركز الخامس عشر في قائمة المائة والمرتبة الثانية في قائمة العالمات العربيات. وجاءت حياة سندى السعودية في المركز السادس عشر وهي باحثة ومخترعة.

هذا وتعد المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تعد نموذجا لمشاركة المرأة بفاعلية في عملية صنع القرار إذ أن نحو 45% من أعضاء مجلس إدارة المؤسسة من السيدات، فضلا على أنه العام الثاني علي التوالي، الذي تكرم فيه آرابيان بيزنيس المؤسسة باختيار سيدتان من أعضاء مجلس إدارة المؤسسة ضمن أقوى 100 إمرأة عربية الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم، بفضل المساهمات الإيجابية للمؤسسة وسنوات عطائها الطويلة في جهود التنمية المستدامة في مختلف الدول العربية.




وفي المركز الواحد والأربعين جاءت السعودية خولة الكريع المتخصصة في علاج أمراض السرطان. واحتلت الإماراتية الدكتورة مريم مطر المركز الثامن والاربعين لجهودها في علاج الأمراض الوراثية. وفي المركز التاسع والأربعين من مصر جاءت الدكتورة هند الشربيني الرئيس التنفيذى لشركة التشخيص المتكاملة القابضة “في مجال الرعاية الصحية”. وجاءت الدكتورة حبيبة الصفار من الإمارات في المركز الثاني والخمسين الخبيرة في مجال الجينات والفائزة بجائزة لوريال واليونيسكو لعام 2014. وفي المركز الرابع والستين جاءت اللبنانية الكندية آية بدير، وهي رائدة أعمال ومبتكرة في مجال الإلكترونيات. وفي المرتبة السابعة والستين جاءت الإماراتية مها الفرحان. المغربية أسمهان الوافي جاءت في المرتبة الحادية والتسعين في مجال البحوث الزراعية.

وفيما يتعلق بتوزيع القطاعات النوعية، فقد تمثلت في: 11 إمرأة في مجال العلوم، و16 سيدة في مجال الفنون والترفية، و13 سيدة في الإعلام، و24 سيدة في الثقافة والمجتمع، 5 سيدات لكل من مجال تجارة التجزئة وقطاع البناء والتشييد، و8 سيدات في التمويل والبنوك، و3 سيدات في مجال المحاماة، ومثلهم 3 سيدات في المواصلات، و4 سيدات في تكنولوجيا المعلومات، وسيدتان في العمل المؤسسي الحكومي والرعاية الصحية، وإمرأة واحدة في كل من قطاعات الطاقة والتعليم والصناعة.



اضف تعليق

Security code
Refresh