الدكتور محمد غنيم .. ثاني امهر جراح في العالم ورائد زراعة الكلى في مصر

العالم المصري الدكتور محمد أحمد غنيم .. ثاني أمهر جراح في العالم في مجال الكلى والمسالك البولية، وأحد رواد زراعة الكلى في العالم ، أسس مركز عالمي في مجال الكلى والمسالك البولية في مدينة المنصورة بجمهورية مصر العربية، والمعروف باسم "مركز غنيم"، حصل على عدة جوائز منها جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية في عام 1977م من مصر، وجائزة الملك فيصل العالمية عام 1999م ، وجائزة مبارك في مجال الطب عام 2001م. والدكتور غنيم ليس جراحًا ماهرًا فحسب إنما أيضا مفكر سياسي بارع وله آراء قوية في قضايا التعليم والبحث العلمي في مصر ،

 كما أنه المنسق العام لتحالف الوطنية المصرية وأحد مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ، ولد الدكتور محمد غنيم في 17مارس عام 1939 بالقاهرة ، ثم انتقلت أسرته إلى مدينة المنصورة حيث عشقها وعاش فيها، وتفوق في دراسته الثانوية مما أهله للدراسة بكلية طب جامعة القاهرة وبعد تخرجه فيها عام 1960 ، حصل على درجة الدبلوم في تخصص الجراحة عام 1963 ، ودبلوم في المسالك البولية عام 1964، ثم على درجة الماجستير في المسالك البولية من جامعة القاهرة عام 1967 .

بعدها سافر إلى انجلترا للتدريب لمدة عامين ليحصل على درجة الزمالة، ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية ومنها إلى كندا لمدة عام، وبعد عودته تم تعيينه مدرسا في كلية الطب جامعة المنصورة عام 1975 التي كانت ناشئة جديدة في ذلك الوقت ، ومنذ ذلك الحين استقر العالم المصري الكبير في المنصورة ليسطر أمجادا علمية وتحديات طبية وانجازات عديدة تدخله التاريخ كواحد من رواد النهضة العلمية والطبية في مصر .

أصبح الدكتور محمد غنيم، أبرز وأشهر جراحي الكلى في مصر والعالم، وصاحب الفضل الأول في نهضة الطب في جامعة المنصورة، بعد أن نبه العالم إلى كفاءة الطبيب المصري بنجاحه في إجراء أول جراحة نقل كلية في مصر سنة 1976 بأقل الإمكانيات، وبمساعدة فريق من أطباء «قسم 4» المختص بأمراض الكلى والمسالك بجامعة المنصورة الذي كان غنيم مشرفا عليه .

والفضل في تميز تجربة الطب في المنصورة يعود بالأساس لتميز الدكتور غنيم ، بحسب تأكيدات كبار أساتذة الطب الحاليين بجامعة المنصورة، وهو ما اتضح منذ جراحة نقل الكلية الأشهر التي قام بها غنيم لأول مرة في مصر ، فبدلا من أن يتصدر غنيم المشهد، ويستأثر وحده بالأضواء كما هي العادة، فوجئ الجميع بالرجل ينسحب بهدوء، بعد أن أناب عنه من يقوم بتعريف هذا الإنجاز، وهو يؤكد أنه ليس وحده صاحبه، وأن التجربة نتاج جهد جماعي لقسم الكلى والمسالك، وفريق «قسم 4»، الذي نشرت الصحف عن إنجازهم الطبي، وتناقلت تصريحاتهم وصورهم، دون أن تنشر صورة واحدة للدكتور غنيم، قائد الفريق وصاحب الفضل الأول، الذي كان منشغلا وقتها بفكرة أخرى، أكبر من مساحات الصحف التي احتفت بالإنجاز، أكثر بريقا من أضواء فلاشات الكاميرات.

كانت الفكرة المسيطرة على الدكتور محمد غنيم حينها هو إنشاء مركز متخصص في جراحات الكلى والمسالك البولية تحت مظلة الجامعة، وهو ما استطاع تحقيقه بالفعل بعد مشوار طويل من الكفاح، حتى خرج المركز الأشهر والأول في مصر والشرق الأوسط إلى النور ليعالج أكثر من مليون و800 ألف مريض خلال 26 عاما.



اضف تعليق

Security code
Refresh