ابتكار تطبيقات للهواتف الذكية للتوعية بالأمراض في مصر

قدم الدكتور أحمد القيعي، مدير مشروعات "مؤسسة "مصر للصحة والتنمية المستدامة" مشروعا يهتم بمجال الصحة العامة باستخدام التكنولوجيا. وقال القيعى: إن 15% من المجتمع المصري مصاب بفيروس "سي"، وذلك يثقل كاهل الدولة حيث إن تكلفة علاجهم تصل الى 26 مليار دولار، كما أن نسبة الشفاء لا تتعدى نسبة الـ 50 % من ذلك المرض، وإن عدنا بالزمن 50 سنة وأنفقنا على التوعية الصحية وطرق الوقاية من الإصابة بالعدوى من "فيروس سي" لما أصبحت #مصر متصدرة للدول التي ينتشر بها الاصابة بالفيروس.

وتابع: كثير منا يظن أن مشاكلنا الصحية سببها هو قلة ميزانية الدولة للإنفاق على الصحة أو قصور في الامكانيات والتجهيزات أو ربما المستشفيات، ويرجع السبب في الحقيقة إلى انعدام أو نقص الوعي الصحي خصوصًا في الأمراض التى يمكن الوقاية منها وذلك بمعرفة مسببات المرض وكيفية الوقاية منها وتجنبها وسرعة تلقي العلاج، وأثبتت الدراسات أن كل دولار ينفق في الوقاية يوفر للدولة 8 دولارات.

واستطرد: من هنا جاءت فكرة "مؤسسة #مصر للصحة والتنمية المستدامة" باستخدام التكنولوجيا في نشر الوعي الصحي ومواكبة العصر الذى يتسارع يومًا بعد يوم فى مجال التكنولوجيا.

وصرح بأنه في دراسة منشورة اتضح أن 60% من الشعب المصري يستخدم الهاتف المحمول باختلاف أعمارهم كما تزداد نسبة المستفيدين من خدمة الإنترنت، لذا قامت المؤسسة بإصدار تطبيقات للهواتف الذكية متاحة مجانًا للمستخدمين باللغة العربية لإيصال المعلومات الطبية الدقيقة لأكبر عدد من المستفيدين في الوطن العربي، وقد حرصنا أن يكون كل تطبيق مناسبا لعمر المستخدم وأن يكون تفاعليا بسيطا.

وأضاف: وقد أصدرناتطبيقات أخرى تستهدف النهوض بصحة المرأة والطفل ومرضى الضغط والسكر، ونحرص في التطبيقات على أن تكون المعلومات الطبية مصدرها موثوق حيث يقوم بجمع المعلومات فريق من الأطباء ويتم مراجعتها قبل إصدار التطبيق.



اضف تعليق

Security code
Refresh