"مخيم الابتكار"... طالبات برتبة سيدات أعمال بورشة عمل بالكويت

علت أصوات طالبات الصف الثاني عشر في مدرسة الجيل الجديد، وملأنّ المسرح نشاطاً وحيوية، فركضن وتناقشن في حماسة قلما يجدها المرء خارج أسوار المؤسسات الدراسية.

فالطالبات اللاتي تنافسن على المراكز الأولى في "مخيم الابتكار" الذي تنظمه مؤسسة "إنجاز الكويت"، تحت شعار "تمكين شبابنا لتحقيق طموحاتهم نحو اقتصاد أفضل"، أكدن الثروة الشبابية الكويتية، وما تتمتع به الطالبات من مواصفات رائدات المستقبل.

وفي ورشة العمل التي استمرت 5 ساعات، عرضت 73 طالبة، توزعن على 7 مجموعات، إبداعاتهن أمام لجنة تحكيم مؤلفة من 3 أشخاص، فأطلقن شركات أسسنها على الورق، وناقشن خطة عملهن، بدءاً من الشعار مروراً بالاستراتيجية وصولاً إلى التسويق، ودافعن عنها وعن رؤيتهن. وجاءت ابتكاراتهن في بعض الأحيان متساوية ومماثلة لما هو متوافر في السوق، بينما تفوقت أخرى على المعروف، مطلقةً أفكاراً جديدةً يمكن تبنيها وبيعها، بحسب أحد أعضاء لجنة التحكيم.

وحلّت في المركز الأول مجموعة مؤلفة من 10 طالبات، هنّ زينب عرفة، وروان نشأت حر، وندى جمعة، وحلا صبحي، وحنان عامر، وآية عامر، ووفاء محمد، ونهى العلي، وأمل ياسر عبدالقادر، وهبة نذير. وتدور فكرتهن حول ابتكار شركة لتأجير سيارات لذوي الاحتياجات الخاصة مصممة بطريقة تسهل صعود ونزول المرء منها، فضلاً عن توفير الراحة للراكب أثناء جلوسه فيها ومساحة مناسبة للمعدات التي قد يحتاج إليها خلال تنقله على غرار الكرسي المتحرك. وعرضت الطالبات كيفية تصميم السيارة وطرق وتعرفة تأجيرها، كما عرضن أفضل الطرق الممكنة لتسويقها.

وحصلت مجموعة مؤلفة من 11 طالبة على المركز الثاني، وقدمن فكرة تدور حول ابتكار علاج جديد لمرض السكري. وتضمن عرضهن إحصائيات محددة حول نسبة انتشار المرض في الكويت، وأوضحن بطريقة علمية كيفية عمل العلاج على مساعدة الكبد في تنظيم مستويات الجلوكوز عن طريق الحد من إفراز الجلوكوز بوجود الانسولين. في حين تضمنت العروض الأخرى أفكاراً مميزة ومبتكرة، تدور جميعها في إطار إيجاد أكثر الحلول ابتكاراً للتحديات التي تواجهها بيئة الأعمال من مختلف القطاعات لبناء مهارات الطلبة الإدارية وتعزيز مفهوم الابتكار في القطاع المهني.

وأوضحت مسؤول أول البرنامج، عالية الغملاس، ان المؤسسة "تسعى من خلال ورش العمل التي تنظمها في المرحلتين المتوسطة والثانوية في مختلف المدارس الكويتية، إلى تعريف الطلبة بمفهوم الابتكار. ويتولى إدارة ورشة العمل المنسق التدريبي عبدالله مهدي (بو صلاح كما طلب من الطالبات مناداته) من شركة توست ماسترز، وذلك من خلال تقديم مادة تأتي بها المؤسسة خصيصاً من الولايات المتحدة الأميركية. وينقسم العمل إلى جزئين، يتضمن الأول تعريف بمفهوم الريادة وبـ(إنجاز الكويت)، فضلاً عن نشاطات أخرى مختلفة، في حين تعمل الطالبات خلال النصف الثاني من اليوم على وضع خطة عمل لشركاتهن المستقبلية".

وتابعت "نهدف من خلال عملنا مع المدارس إلى الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الطلبة، لاسيّما المواطنين. ونسعى إلى تمكين أبناء الكويت في مختلف القطاعات وتعزيز مفهوم الابتكار لديهم، فهم الذين سيتولون المراكز الهامة في الدولة وسيساهمون في بناء اقتصادها وتنميته".



اضف تعليق

Security code
Refresh