إطلاق منصة "مرصد المستقبل" للبحوث والدراسات بدبي

أطلقت مؤسسة دبي لمتحف المستقبل منصة "مرصد المستقبل"، وهي مبادرة مبتكرة تهدف إلى تغطية آخر ما توصل له قطاع التكنولوجيا والعلوم بشكل يومي، من خلال الدراسات والمقالات البحثية والرسوم البيانية، والمواد المرئية التفاعلية باللغة العربية.

وقال محمد القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، نائب رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب لمؤسسة دبي لمتحف المستقبل، إن دولة الإمارات حريصة كل الحرص على رفد قطاع العلوم والتكنولوجيا بكل ما هو حديث ومبتكر وذو طابع إبداعي، في إطار سعيها إلى أداء رسالتها الحضارية والفكرية وتعزيز مساهمتها في قطاع العلوم والتقنية والأبحاث من خلال مجموعة من المبادرات المبتكرة الرامية إلى توظيف قدرات وطاقات الشباب الإماراتي والعربي.

وأضاف القرقاوي:" تعزز هذه المنصة موقع دولة الإمارات كواحدة من الدول الفاعلة في رفد العلوم والبحوث، كما يعزز دعمها الدائم والمتواصل لتمكين اللغة العربية كلغة عصرية باستطاعتها أن تقدم أحدث الاستكشافات والدراسات بمفردات ذات صلة في الوقت الذي تحتفل فيه دولة الإمارات بعام القراءة والذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة".

وشدد القرقاوي على أن إطلاق المنصة يأتي في إطار تنفيذ قيادة الدولة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لدعم المحتوى العلمي المقدم باللغة العربية، خصوصاً في المجالات التي طالما واجه القارئ والباحث العربي نقصاً بالمواد المتوفرة فيها.

وقد تم الإعلان عن إطلاق المنصة خلال مؤتمر صحفي عقد (اليوم الاثنين 28 مارس) في دبي، وشهد الحدث توقيع اتفاقيات تعاون بين مؤسسة دبي لمتحف المستقبل مع وزارة التربية والتعليم وحكومة دبي الذكية والبيان وسكاي نيوز عربية لنشر محتوى "مرصد المستقبل" عبر قنواتها التواصلية لشريحة كبيرة من الموظفين الحكوميين والقراء في الدولة وخارجها، وشهد حفل التوقيع كل من سعادة المهندس عبدالرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية للجودة والخدمات المساندة، وسيف العليلي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لمتحف المستقبل، وسعادة وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، نارت بوران، الرئيس التنفيذي لسكاي نيوز عربية، وأحمد الحمادي المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام.

وتعنى منصة "مرصد المستقبل" بنشر الدراسات البحوث والدراسات والمقالات البحثية والمواد المرئية والرسوم البيانية في العديد من المجالات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا ومن ضمنها: علوم الفضاء، والعلوم الصحية المتقدمة، والذكاء الاصطناعي، والشبكات، والواقع الافتراضي، والدراسات العلمية العامة، والعديد من المجالات المتخصصة الأخرى".

 



اضف تعليق

Security code
Refresh