أهمية البحث العلمي في تطوير بيئة الأعمال والقطاعات الإنتاجية بالبحرين

أكد وزير شؤون مجلس الوزراء محمد بن إبراهيم المطوع أهمية البحث العلمي في تطوير بيئة الأعمال والارتقاء بمستويات الأداء للعاملين في كافة القطاعات الإنتاجية والخدمية وابتكار آليات جديدة تقوم على توظيف التكنولوجيا لدعم عملية التنمية الشاملة التي تشهدها مملكة البحرين.

وأثنى المطوع خلال استقباله بمكتبه الموظفين في ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، علي جاسم حمود وحنان خيري، اللذين أهدياه نسخة من رسالتيهما لنيل درجة الماجسيتر في تخصص إدارة الأعمال، على ما يتمتع به الشباب البحريني من طموح وسعي دؤوب لتحصيل العلم واكتساب المزيد من المهارات ونيل أعلى الدرجات العلمية في مختلف التخصصات.

وهنأ وزير شؤون مجلس الوزراء الباحثين على نيل الدرجة العلمية على رسالتيهما اللتين حملتا عنواني "تطوير عملية تحكيم المؤسسات في مملكة البحرين باستخدام تكنولوجيا ذكاء الأعمال" للباحث علي جاسم حمود، و"استكشاف تنفيذ برنامج عمل الحكومة نحو رؤية البحرين الاقتصادية 2030" للباحثة حنان خيري، مشيدا بما بذله الباحثان من جهد بحثي مميز، في إعداد الرسالتين، متمنيا لهما التوفيق والنجاح في مسيرتهما العلمية والعملية.

وعبر عن إشادته بما تضمنه محتوى رسالة الباحث حمود من مادة علمية تسهم في تطوير الأداء الحكومي، من خلال التركيز على استكشاف نقاط الضعف في عملية صنع القرار المتعلقة بتقييم المؤسسات ومن ثم عرض الحلول المناسبة لتحويل و تطوير الأنظمة المعمول بها حاليا الى أنظمة الكترونية ذكية باستخدام تكنولوجيا ذكاء الأعمال.

كما أشاد بما طرحته رسالة الباحثة حنان خيري من توجهات للتعرف على مستوى تنفيذ الإدارة الاستراتيجية وإدارة المشاريع في الوزارات والهيئات الحكومية في مملكة البحرين، وتأثيره على الكفاءة في أداء برنامج عمل الحكومة نحو رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030.

من جانبهما، أعرب الباحثان عن خالص شكرهما وتقديرهما لوزير شؤون مجلس الوزراء على دعمه ومساندته لهما، مشيدين بما توليه الحكومة الموقرة من اهتمام برعاية البحث العلمي والباحثين في مختلف التخصصات.



اضف تعليق

Security code
Refresh