مؤسسة النيزك الفلسطينية تختتم المرحلة الأولى من برنامج الريادة العلمية والتكنولوجية

اختتمت مؤسسة النيزك للتعليم المساند والإبداع العلمي الفلسطينية، المرحلة الأولى من برنامجها السنوي "الريادة العلمية والتكنولوجية الشابة في فلسطين" في دورته الرابعة الذي أطلقته مع نهاية العام 2015.

وتقدم للمشاركة بالبرنامج 879 طالب وطالبة من الضفة الغربية والقدس وغزة تأهل منهم 615 طالب للمشاركة بالبرنامج التدريبي في المرحلة الأولى وتم تأهيلم وتدريبهم ليكونوا قادرين على تطوير أفكارهم الإبداعية في مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا.

وتضمنت المرحلة الأولى من البرنامج عقد 29 ورشة عمل تدريبية، استهدفت الطلبة ومعلميهم المشرفين في كل من القدس وضواحيها ورام الله والخليل وبيت لحم ونابلس وجنين وطولكرم وقلقيلية ومحافظات قطاع غزة المختلفة.

وهدفت هذه الورشات إلى تعريف الطلبة المشاركين ومعلميهم المشرفين بمراحل البرنامج وتطوير مهارات الطلبة في استخدام التكنولوجيا بشكل فعال وفي مهارات كتابة البحث العلمي وتطوير الأفكار العلمية والتكنولوجية.

وأطلقت النيزك برنامج مواز لبرنامج الطلبة تحت اسم "برنامج التميز المهني في تعليم العلوم والتكنولوجيا" يستهدف المعلمين والمعلمات المبدعين، بعد النجاح الذي حققه البرنامج على مدار الأعوام الأربعة السابقة.

وتقدم للبرنامج 254 معلم ومعلمة من الضفة الغربية والقدس وغزة، تأهل منهم للمشاركة في المرحلة الأولى 136 معلم شاركوا في 6 ورشات تدريبية في محافظات الوطن المختلفة.

وركزت الورشات على تعريف المعلمين بالبرنامج وتزويدهم بنماذج للبحث العلمي وكيفية تطوير الأفكار العلمية الريادية التي تساهم في الإرتقاء بمسيرة تعليم العلوم والتكنولوجيا في المدارس الفلسطينية.

وأشارت مديرة دائرة العمليات البرامجية في النيزك شيرين الحسيني، إلى "أن البرنامج هذا العام يحمل في طياته عناصر جديدة ومتقدمة عن السنوات الثلاثة الماضية، ويستهدف لأول مرة طلابنا ومعلمينا في قطاع غزة الحبيب، ويعطي الفرصة للمعلمين المتميزين للمشاركة بمشاريع ونماذج تعليمية مبتكرة مختلفة عن مشاريع الطلبة وتساهم في تطوير التعليم التفاعلي بمواضيع العلوم والرياضيات والتكنولوجيا والهندسة".

واوضحت الحسيني أنه سيتم تعميم أفضل المشاريع والنماذج على جميع المدارس الفلسطينية لتتم الاستفادة منها من قبل جميع المعلمين في فلسطين.

وعبرت الحسيني عن فخرها بالنجاح الذي حققه البرنامج في السنوات السابقة والذي أدى الى استقبال أعداد كبيرة من طلبات المشاركة سواءً من المعلمين أو الطلبة تفوق الأعداد التي حققها البرنامج مسبقاً، وأشارت أن هذا الإقبال الكبير جاء نتيجة التميز الذي حققه البرنامج كأضخم برنامج للريادة العلمية والتكنولوجية الشابة في فلسطين والذي يستهدف فئة طلبة المدارس بمختلف أنواعها وتوزيعها الجغرافي.

وصرحت م. منى زعرور، مركزة البرنامج، أن المراحل القادمة ستتضمن اختيار أفضل 400 مشروع علمي طلابي من الضفة والقدس والقطاع ضمن برنامج "الريادة العلمية والتكنولوجية الشابة" ليتم تدريبهم على تطوير أفكارهم وبناء نماذج أولية لينافس المشاركين على الصعيد المحلي ويحصل المتميزون على الفرصة لتطوير مشاريعهم ومهاراتهم للمشاركة في مسابقة وطنية يحظى الفائزون بها على فرصة الإيفاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمشاركة في برنامج تدريبي في علوم وهندسة الفضاء، حيث سيتم ابتعاث 11 طالب وطالبة في شهر آب 2016 إلى وكالة ناسا الأمريكية ومتحف الطيران والفضاء في العاصمة الأمريكية واشنطن.

أما المرحلة القادمة ضمن برنامج التميز المهني في تعليم العلوم والتكنولوجيا للمعلمين، فأشارت م. منى زعرور أنها تشمل مجموعة من اللقاءات مع المعلمين والمعلمات في الضفة والقدس والقطاع لتحويل أفكارهم الريادية إلى مشاريع حقيقية تستهدف تطوير الأدوات التعليمية والتطبيقات المحوسبة والمشاريع العلمية والهندسية والتكنولوجية. وسيحظى المعلمون والمعلمات المشاركون بالفرصة لعرض أفكارهم الريادية في معرض ضخم على صعيد الوطن وتوثيق تجربتهم وتعميمها بين المعلمين والطلبة.



اضف تعليق

Security code
Refresh