نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عضو لجنة تحكيم مسابقة رولكس العالمية للمبادرات الطموحة

أعلنت مؤسسة رولكس العالمة The Rolex Awards for Enterprise عن أسماء المحكمين الجدد لجائزة مسابقة رولكس العالمية للمبادرات الطموحة لهذا العام 2016, والتي تضم نخبة من العلماء المبدعين والمبتكرين من ذوي الخبرات المختلفة حول العالم, وقد اختارت المسابقة الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا, واستاذ الهندسة الكهربائية بجامعة بنها, (مصر), لتكون العضو العربي الوحيد في لجان التحكيم ممثلة عن الوطن العربي والعلماء العرب, للمشاركة في اختيار افضل10 فائزين, والذي من المقرر أن يجتمعوا شهر ابريل القادم 2016 في العاصمة السوسرية "جنيف", لدراسة المشاريع المقدمة والعمل علي تحكيمها, وتحديد الخمسة الفائزين الأوائل, وكذلك اختيار خمسة شباب فائزين من أصحاب المشاريع الاقتصادية الرائدة والتي تهدف الي تحسين الحياة على كوكب الأرض.

يأتي اختيار الدكتور غادة عامر: لما تقوم به من أعمال مجتمعية في مجال ريادة الاعمال انطلاقاً من دورها كنائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والتي تهدف الي ربط المبتكرين والمخترعين العرب بالمهتمين والمسئولين والذين يرغبون في الاستثمار بالابتكارات الجديدة,  ليس علي المستوي المحلي بل في كافة انحاء الوطن العربي, وكذلك العمل علي حث رواد الاعمال علي الانطلاق بأبتكارتهم نحو اقتصاد المعرفة, وتأسيس شركاتهم الخاصة لخدمة مجتمعاتنا العربية , فضلاً عن إختيارها ضمن أقوى 100 امرأة عربية تأثيرا في العالم لعام 2015, والمعروفة دوليا بعملها الرائد في التنمية الاجتماعية والاقتصادية .

وتقول الدكتورة غادة محمد عامر: إن هذه الجائزة من الجوائز العالمية، التي من المهم أن نحفز الشباب المصري والعربي على المشاركة فيها، لتأكيد أن الشباب العربي قادر على المساهمة في إنتاج المعرفة والأفكار الابتكارية، القابلة للتحويل إلى منتجات، تساهم في تنمية المجتمعات والاقتصاديات العربية على السواء.

ودعت رواد الأعمال العرب الاهتمام بهذه النوعية من المسابقات العالمية, لان المشاركة تعكس الصورة الحضارية لأوطاننا العربية، لأن هذه المشاركات ستسهم في تطوير إمكاناتهم وصقلها بمهارات احترافية في مجال الريادية، وهو ما يعود بالنفع على التنمية المستدامة في المجتمعات العربية. فرواد الأعمال العرب قادرون على إنتاج وتطوير أفكار إبتكارية، لها القابلية للحصول على براءات اختراء عالمية، تتهافت عليها الشركات الدولية والمتعددة الجنسية.

أكدت أن هناك فرصة ذهبية للشباب، لتأسيس شركات ناشئة، في ظل اهتمام بعض الحكومات العربية بالابتكار والريادية، كما في الإمارات، وكما حدث في مصر حاليا، فيما يتعلق بإنشاء وزارة جديدة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وهو بمثابة نقلة نوعية، شأن دول عربية أخرى. معربة عن سعادتها كونها ممثلة عن المنطقة العربية كلها في لجنة تحكيم هذه المسابقة العالمية، بما يؤكد مكانة ومساهمات المرأة والإنسان العربي في المحافل الدولية المعنية بالإبتكار والريادية.

اعضاء لجنة التحكيم

كما يضم لجنة تحكيم هذه الدورة ايضاً 11 شخصية عالمية مشهود لها بالقامة والمكانة الدولية في الابتكار والريادية، فجمعت نخبة من الرواد الذين يمثلوا مختلف الفئات, كبطل الأولمبيات، وأحد الاشخاص الحائزين على جائزة نوبل، وأشهر المصورين تحت الماء, ورائد الفضاء, ومؤلف كتب أكثر مبيعاً, وقد وقع الاختيار علي كل من الدكتورة "انتجي بويفوس" عالمة الاحياء البحرية (المانيا), "ماريا إيميليا" زعيمة التنمية المستدامة (كوريا)- (كولومبيا), المصور تحت الماء "ديفيد دوبيليت" (الولايات المتحدة)، عالم الرياضيات وعلوم التواصل "ماركوس دو ساوتي" (الممكلة المتحدة), مهندس الطب الحيوي والابتكار "ديفيد ادواردز" (الولايات المتحدة)، رائد الفضاء "كريس هادفيلد" (كندا)، الفيزيائي "ستيفان هيل" (ألمانيا)، العالم الزراعي "سجينت كيليمو" (إثيوبيا)، المنظم الاجتماعي "يوهان أولاف كوس" (النرويج)، رائد الاعمال وصاحب الاعمال الخيرية "روهيني نيليكاني" (الهند)، مستشار امراض المعدة والامعاء ودكتور جامعي "جوزيف سونغ" (هونج كونج).

ويذكر ان مؤسسة رولكس العالمية تدعم ما يقرب من 130 من رواد الاعمال سواء من الرجال أوالنساء, من مختلف قارات العالم, علي هدف واحد وهو "جعل العالم مكاناً أفضل", ويرجع تاريخ انطلاق الجائزة الي عام 1976, حيث تدعم مؤسسة رولكس الرواد الذين لديهم القدرة والمثابرة لدفع المعرفة الإنسانية في خمسة مجالات: (الصحة والعلوم، تطبيقات التكنولوجيا, البحث العلمي والاستكشاف، البيئة، والتراث الثقافي), ومن أجل تشجيع الاجيال القادمة علي العمل القيادي، واخراج جيل جديد قادر علي التغير, اطلقت مؤسسة رولكس برنامج جوائز الشباب عام 2009 ليكون امتداداً للبرنامج المخصص للمبادرات، والذي يشترط ان يكون سن المتقدم ما بين 18 و 30 عاماً , كما يتم تقييم المشاريع المقدمة للمسابقة على أساس الجدوى الفعلية والاقتصادية، ومدى تأثيرها المستمر على الناس والبيئة، وقبل كل شيء، ان يكون لدي المتقديمن روح المبادرة والمثابرة, ويحصل الفائز الاول في المسابقة علي جائزة قيمتها 100.000 فرنك سويسري, والفائز من رائد اعمال الشباب يحصل علي 50.000 فرنك سويسري بالاضافة الي تقديم الدعم الكلي لإستكمال مشروعه.

في سياق متصل تقول : ريبيكا إرفين، رئيس العمل الخيري في رولكس, نحن الان في بداية العقد الخامس من جوائز رولكس للمبادرات الطموحة، ونقدم ترحيبنا بالمجموعة البارزة من أعضاء لجنة التحكيم الذين يسخرون وقتهم لمساعدتنا في اختيار افضل الفائزين, ونشكرهم علي سعة صدرهم ووتقديرنا لمجهوداتهم العظيمة .

وتضيف ريبيكا: ان البرنامج الخيري العالمي بقوم بعمل فحص دقيق لما يعانية العالم النامي بأسرة من مشكلات تواجه تلك البلدان, ويتم عمل بحث في التركيبة السكانية للمتقدمين, وفرص نمو رجال الأعمال في هذه البلدان, وأهمية استخدام التكنولوجيا المبتكرة في حياتنا, كما أن مشاركة المراة اليوم يعد قوة دفع جديدة نحو مزيداً من الابتكارات وأضافة قيمة لهذا الجائزة .وتضيف:  انه من المقرر الإعلان عن الفائزين الـ 10 الجدد وتكريمهم في حفل الذكرى الـ40  في شهر نوفمبر تشرين الثاني عام 2016 بمدينة لوس انجلوس.



اضف تعليق

Security code
Refresh