وزارة الاتصالات المصرية تطلق مبادرات جادة لاكتشاف العباقرة من الشباب

يبدو أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تدرك جيدا قيمة ثروة مصر البشرية وأنه يجب أن يكون الشباب وهم أغلبية الشعب قادرا على بناء الدولة الحديثة وتحقيق القفزة العملاقة نحو التقدم والرفاهية ولأن الوزير الشاب ياسر القاضى أمضى أكثر من 20 عاما فى شركات أجنبية عملاقة تعلم خلالها أن تضييع الوقت جريمة وأن الناجحين فقط هم من يستثمرون الوقت  فقد سعى منذ اليوم الأول لتوليه مسئولية الوزارة الى اعداد أجيال من الشباب المتميز المؤهل بمهارات وقدرات خاصة تمكنه من العمل ففى أعظم الشركات العالمية وأيضا تنمى قدرات الإبداع والابتكار لديه ويدرك الوزير كما يقول دائما أن ثروة مصر الحقيقية فى شبابها ويجب أن نزوده بكل المهارات والخبرات والتدريبات لأن مصر قبلة الاستثمار العالمى حاليا فى مجال الصناعات الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ولا يصح أن تبحث هذه الشركات عن عمالة مصرية مدربة فلا تجد ولا نقبل أن تضطر هذه الشركات إلى استيراد عمال وفنيين ومهندسين مشيرا إلى أن الشباب المتوسط المهارة غير مرحب به ولا بد من رفع مستوى شباب مصر الى المستويات العالمية وهذا هو الاستثمار الحقيقى ولذلك هناك توجه من وزارة الاتصالات ببناء مناطق تكنولوجية فى جميع أنحاء مصر وخاصة فى الصعيد والدلتا لتكون هذه المناطق منارات علم وتدريب وتأهيل وتشغيل وهى أشبه بالجامعات المتخصصة وهى جاذبة بطبعها للاستثمار، ومن خلال هيئة تنمية صناعة التكنولوجيا "إيتيدا" .

هناك تمويل لـ78 من مشروعات التخرج المتميزة لطلاب السنة الرابعة بتخصصات هندسة الحاسبات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من 23 كلية للحاسبات وتكنولوجيا المعلومات على مستوى الجمهورية للعام الدراسى الحالى 2015/2016 وذلك من بين إجمالى 187 مشروعا للتخرج قام الطلاب بتسجيلها ببرنامج دعم التعاون البحثى بين شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والجهات البحثية المعروف اختصاراً ببرنامج ITAC.

كما أعلنت الهيئة عن بدء تلقى طلبات تمويل دفعة جديدة من مشروعات التخرج للعام الدراسى الحالى على ألا يزيد حجم التمويل على 10 آلاف جنيه للمشروع الواحد وهو الحد المسموح به لتمويل هذه المشروعات وفقا لشروط وضوابط البرنامج  ويأتى ذلك فى إطار دور الهيئة لدعم الأفكار الإبداعية لرواد الأعمال وشباب المطورين من طلبة الجامعات لتعزيز روح المبادرة والابتكار لديهم من خلال تصميم وتنفيذ البرامج والمبادرات التى تستهدف حثهم على خلق منتجات وخدمات تكنولوجية تنافسية استنادا إلى قيمة مضافة عالية ونماذج أعمال ريادية.

وتصدرت كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة القاهرة القائمة من حيث عدد مشروعات التخرج التى تقدمت للتسجيل بالبرنامج حيث تقدم 50 مشروعاً فاز منها 25 مشروعاً بالتمويل، وتلتها كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنوفية التى تقدمت للتسجيل بعدد 27 مشروعاً فاز منها 10 مشروعات بالتمويل، وحلت كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس فى المرتبة الثالثة حيث تقدم الطلاب بعدد 17 مشروعاً فاز منها بالتمويل 9 مشروعات، وفى المرتبة الرابعة جاءت كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة حلوان التى تقدم طلابها بعدد 19 مشروعاً للتخرج فاز 6 مشروعات منها بتمويل البرنامج.

وركزت أبرز المشروعات التى فازت بتمويل البرنامج من كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة القاهرة على تطبيقات "انترنت الأشياء" حيث فاز مشروع  للتخرج مقدم من جامعة القاهرة تحت مسمى "أنظمة ترددات القاعدة لشبكات الأشياء" والذى يهدف إلى حل مشكلة الاتصالات فى مجال "انترنت الأشياء" وخاصة من آلة إلى آلة، وهو ما يستدعى مستوى مختلفًا من الاتصالات عبر شبكات "واى فاى" بالاعتماد على معيار IEEE 802٫11 ah نظراً لقدرته على تحقيق تغطية أوسع ومعدل بيانات أعلى من خدمة الشبكات العادية.

كما فاز مشروع آخر فى نفس المجال باسم "تصميم دائرة المرسل/المستقبل منخفض القدرة لتطبيقات شبكات الأشياء"

فيما تقدمت كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس بعدد من مشروعات التخرج المبتكرة ومن أبرزها مشروع "أنظمة الاستشعار المصغرة الكهروميكانيكية لكفاءة احتراق غاز وقود المركبات ومراقبة نوعية الهواء المقصورة" حيث يقوم جهاز الاستشعار الأساسى لمحرك الغاز بتحويل الأشعة تحت الحمراء لتقوم بتشغيل النظم المصغرة الكهروميكانيكية وذلك عن طريق إضافة مجموعة من الأجهزة والشرائح المرتبطة بالحواسب.

وكذلك مشروع "لأنظمة الرادار المتطورة لقيادة السيارات" لجمع الملاحظات على البيئة المرورية حول السيارة، وتقدم هذه الأنظمة مساعدة متقدمة لقائد السيارة بناء على أجهزة استشعار رادارية تسهم فى التحكم بالمسافات وذلك لحمايتها، وتكمن الميزة الرئيسية لهذه الأنظمة فى القدرة على العمل فى جميع سيناريوهات الطقس والإضاءة.

يشار إلى أن إجمالى عدد مشروعات التخرج التى تم تمويلها منذ انطلاق البرنامج بلغ 824 مشروعاً وذلك من بين 1728 مشروعاً تقدمت للتسجيل بالبرنامج.



اضف تعليق

Security code
Refresh