"واحة العلوم" بقطر تحتضن الابتكارات التكنولوجية الجديدة

اختتمت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مؤخراً أنشطة الدورة الثانية من برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية والذي استمر لمدة ثلاثة أشهر مكثفة.

ويأتي هذا البرنامج ضمن سلسلة من الأنشطة والفعاليات السنوية التي تقدمها الواحة من أجل عرض المشاريع الخلاقة وإنشاء مجتمع داعم للابتكارات في مجال التكنولوجيا، وهو ما يسهم في تحقيق التنوع الاقتصادي وإنتاج تكنولوجيا مبتكرة من شأنها أن تعود بالنفع على قطر والعالم أجمع.

ويبرهن البرنامج، الذي يزود رواد الأعمال في قطر بتدريب مكثف يساعدهم على تحويل الأفكار إلى نماذج تكنولوجية تجارية مجدية، على التزام مؤسسة قطر الراسخ بدعم قطاع البحوث والتطوير.

وقد خصصت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، في ختام البرنامج، يوم 18 يناير لعرض تسعة مشاريع مهمة سلطت الضوء على القدرات والمهارات التي تعلمها واكتسبها رواد الأعمال الذين تخرجوا من هذا البرنامج حيث تم تعريفهم بالمستثمرين المهتمين بكل ما هو جديد ومبتكر. 

وأكد السيد حمد الكواري، المدير العام لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا على أهمية دعم الأفكار الإبداعية، قائلاً: "إن عملية تحويل الأفكار التكنولوجية أو العلمية إلى منتجات تسويقية لن تتحقق بين عشية وضحاها، فإذا أردنا أن نسلك هذا الدرب لكي يكون لدينا هذا النوع من الابتكارات على نطاق واسع وبشكل يحدث تغيراً في اقتصادنا، فسيتطلب منا هذا الأمر عملاً جاداً، وسياسات جديدة، وقدرة على المخاطرة وتعاون كافة الجامعات والمختبرات والمؤسسات الصناعية بشكل مستمر لدعم المفكرين والمبدعين المتميزين في مجتمعاتنا". 

وأضاف: "تحقيقاً لهذا الهدف، أنشئت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا كمنصة فريدة لتحويل الأفكار المبتكرة في قطر والمنطقة العربية إلى حقيقة ملموسة، ونحن نسعى لأن نكون موطناً للابتكارات التكنولوجية والعلمية وداعماً وراعياً أساسياً لها من خلال عملنا الدائم لخلق ثقافة تغذيها روح الابتكار والمبادرة، الأمر الذي سيسهم بكل تأكيد في تنويع المشهد الاقتصادي لدعم قطر في مسيرة تحولها إلى اقتصاد قائم على المعرفة".

من جانبها، قالت مهى المغني، إحدى المشاركات في برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية وصاحبة ابتكار "إيرغونوميك تي شيرت"، الذي يساعد الأفراد وفئة العمال بشكل خاص في الحفاظ على وضعية جسدية سليمة: "قدم لنا برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية، الدعم والتوجيه بشأن كيفية إجراء البحوث العلمية والتسويقية، وهو ما مكننا من تحديد الثغرات المحتملة في السوق وتقييم جدوى فكرة منتجاتنا، ونحن نشجع الشباب من أصحاب الابتكارات، على الانضمام إلى البرنامج الذي سيساعدهم في تحويل أفكارهم العبقرية إلى مشاريع تجارية واقعية".

وتهتم المشاريع التي عُرِضت في الفعالية الختامية للدورة الثانية من برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية، بالعديد من القطاعات الحيوية في التنمية الاقتصادية لقطر، بما في ذلك قطاعات الصحة والتعليم والاتصالات والرياضة والبناء، وتتضمن المشاريع "إيرغونوميك تي شيرت، وقفاز برايل تاتش، وتطبيق مكتب، وبرنامج ميتيس، وإيكو جيم، V3V، وبرنامج تويت موجز، إينجل، وغايميفايد سيلف".

وقد اعتمدت كل المشاريع، التي تم عرضها، على دراسات مكثفة لمتطلبات السوق القطرية ليكون لها جدوى اقتصادية وفرص تسويقية سانحة. فعلى سبيل المثال يطرح تطبيق "مكتب"، الذي طوره فريق متميز من الشباب القطريين، خدمات سحابية شاملة من خلال نافذة واحدة تسهل عمل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. كما يساعد برنامج "ميتيس"، وهو برنامج ريادي آخر، الطلاب في وضع خطة دراسية تفاعلية تقودهم نحو التخرج. كما يمكّن قفاز "برايل تاتش" فاقدي البصر من القراءة من خلال الأجهزة التي تعمل باللمس ليقضي بذلك على حواجز التعلم والتواصل.



اضف تعليق

Security code
Refresh