منتدى الاتصالات بالكويت يناقش تجارب الدول أثناء الكوارث

استعرض المشاركون في مؤتمر الاتصالات خلال جلسة الافتتاح، تجارب بعض الدول في مجال الكوارث وآلية التعامل معها والدروس المستفادة منها, وتناولت جلسات اليوم الثاني من أعمال المنتدى العالمي الثاني بشأن (الاتصالات في حالات الطوارئ - إنقاذ الارواح) مساهمة التنمية المستدامة الذكية في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، فضلا عن تجارب بعض الدول اثناء الكوارث لاسيما التجربة اليابانية.

وقال مدير قطاع تنمية الاتصالات في الاتحاد الدولي للاتصالات براهيما سانو في كلمته بالجلسة الاولى، التي حملت عنوان (الابداع لأجل التنمية المستدامة)، ان استخدام الاتصالات والتكنولوجيا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية يساهم بتحقيق تنمية مستدامة ذكية قابلة للاستمرار.

وأضاف سانو ان الاتحاد الدولي للاتصالات يقوم حاليا بالعمل على تطوير التنمية المستدامة الذكية على مستوى العالم، وذلك من خلال العمل مع الشركاء الدوليين على جميع الصعد.

وتطرق الى قضية جديدة يقوم الاتحاد الدولي للاتصالات بتطويرها تتعلق بالتنمية المستدامة الذكية التي تهدف الى تحقيق التنمية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي في مختلف دول العالم من خلال الاستفادة القصوى من تكنولوجيا الاتصالات.

أما الجلسة الثانية، فقد استعرض المتحدثون فيها تجارب العديد من الدول في مجال الكوارث وآلية التعامل معها والدروس المستفادة، حيث شرح مدير ادارة الكوارث في جمعية الهلال الاحمر الكويتي يوسف المعراج تجارب المنظمة خلال تقديم المساعدات للدول التي تعرضت لكوارث وأهمية التواصل بين الاطقم الميدانية خلال الكارثة.

من جهته، استعرض المسؤول في وزارة الداخلية والمواصلات اليابانية موتسوهارو ناكاجيما تجربة اليابان اثناء كارثة التسونامي في مارس من عام 2011، مشيرا الى ان توفير الاتصالات كان ابرز التحديات اثناء الكارثة، خصوصا ان البنى التحتية تنهار في اي كارثة طبيعية.

واعتبر ناكاجيما ان بناء بنية تحتية بديلة للاتصالات عقب الكوارث من ابرز التحديات، مشيرا الى ان بلاده قامت باختراع جهاز متنقل يقوم ببث موجات للاتصالات يصل مداها الى عشرات الكيلومترات يمكن الاستفادة منه خلال الكوارث.

وكان الاتحاد الدولي للاتصالات اعلن أمس اطلاقه برنامجيين للحد من اثار الكوارث، والمساهمة الفعالة في انقاذ الارواح، الاول في (مجال التعاون المشترك)، والثاني حول شبكة الاتحاد الدولي للمتطوعين في حالات الطوارئ والذي يتم بالتعاون مع الصندوق العالمي للاستجابة للطوارئ.

واختتم اليوم الثاني اعماله بجلسة ثالثة حملت عنوان (نشر اجهزة الاتصالات اثناء الكوارث) شارك فيها متحدثون من دول افريقية وشركات اتصالات عالمية، كشركة هواوي وغيرها من الشركات العالمية.

ويهدف منتدى (الاتصالات في حالات الطوارئ – انقاذ الاوراح) الذي انطلق في 26 يناير 2016 ويستمر حتى 28 يناير, الى تبادل الخبرات والاراء والتجارب ما بين القياديين وصانعي القرار حول العالم، والاستفادة من الاتصالات بهدف الحفاظ على الارواح اثناء الكوارث.



اضف تعليق

Security code
Refresh