للعام الثاني شركة إريكسون تحصد المركز الثاني في قائمة أفضل بيئة عمل سعودية

تم أخيرا تصنيف شركة "إريكسون"، الرائدة في تزويد خدمات وتكنولوجيا الاتصالات، في المركز الثاني ضمن قائمة أفضل بيئة عمل سعودية لعام 2015. وفازت "إريكسون" بالمركز الثاني في قائمة "الاقتصادية" لأفضل بيئة عمل سعودية وذلك بالتعاون مؤسسة "جريت بليس تو وورك" المختصة بالأبحاث والاستشارات العالمية، عقب دراسة استطلاعية خضعت لها شركات من مختلف الصناعات في المملكة.

بهذه المناسبة قال علي عيد، رئيس "إريكسون" في المملكة العربية السعودية: "نحن في إريكسون نؤمن بأن كفاءتنا تقاس بمدى كفاءة الموظفين الذين يعملون لدينا، لذلك نسعى لتوفير البيئة المناسبة لهم لتحقيق النمو والتطور، وهو ما يجعلنا إحدى الشركات الأفضل للعمل في المملكة العربية السعودية".

وتمت عملية الاختيار بناء على دراسة استطلاعية أعدتها مؤسسة "جريت بليس تو وورك" لتقييم الشركات المشاركة. واعتمد ثلثا مجموع النقاط التي أحرزتها كل شركة على استطلاع أرسل إلى الموظفين في هذه الشركات لمعرفة آرائهم حول مصداقية الإدارة ومستوى إشراك الموظفين ومستوى الرضا عن العمل. وحرصت المؤسسة على سرية الاستطلاع لضمان عدم تعرض الموظفين لأي ضغط يهدف إلى تقديم آراء إيجابية. كما اعتمد الثلث الأخير من النقاط المحرزة للشركات على استطلاع ثان هدف إلى تقييم برامج المخصصات المالية وإجراءات التوظيف والاتصالات الداخلية والتطوير.

وتعد شركة إريكسون إحدى أبرز القوى الدافعة لتكوين المجتمع الشبكي، معتمدة على مكانتها كمورد عالمي رائد لحلول وخدمات تكنولوجيا الاتصالات. وقد نجحنا على مدى السنوات في توطيد شراكات طويلة الأمد مع شركات الاتصالات الكبرى في العالم انطلاقا من سعينا لتوفير الفرص للأفراد، والشركات والمجتمعات لبلوغ أقصى طاقاتهم والتمتع بمستقبل أكثر استدامة.

تمكن خدماتنا، وبرمجياتنا وبنيتنا التحتية - ولا سيما تلك المتخصصة في مجال الاتصالات المتنقلة، الحزمة العريضة والحوسبة السحابية - قطاع الاتصالات وغيره من القطاعات من تطوير الأعمال، زيادة الكفاءة التشغيلية، تحسين تجربة المستهلك واستكشاف فرص جديدة. يضم فرق عمل "إريكسون"ما يزيد على 110 آلاف متخصص وتخدم قاعدة عملاء تتوزع على أكثر من 180 دولة حول العالم، حيث تجمع ما بين العالمية والريادة في تطوير التكنولوجيا والخدمات. ونقدّم الدعم لشبكات عملاء توفر خدماتها لأكثر من 2.5 مليار مشترك، في حين يمر 40 في المائة من حركة الاتصالات المتنقلة الحالية حول العالم عبر شبكات "إريكسون". ونحرص على الاستثمار الدائم في مجالي البحث والتطوير كي نبقي حلولنا – وعملاءنا – دوما في الطليعة.

تأسست "إريكسون" عام 1876 متخذة من العاصمة السويدية ستوكهولم مقرا لها. وقد بلغ دخل الشركة الصافي 227.8 مليار كرونر سويدي (34.9 مليار دولار) في عام 2013. ويجري تداول أسهم شركة "إريكسون" في كل من بورصة ناسداك OMX ستوكهولم وبورصة ناسداك نيويورك.



اضف تعليق

Security code
Refresh