مجلة أميركية تفرد عدداً كاملًا لأبحاث جامعة الملك سعود

يعتزم كرسي أبحاث بقشان للعوامل المحفزة وبناء العظام في كلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود نشر تسعة أبحاث علمية في المجلة العلمية الأمريكية لجراحة الفم والاستعاضة الفموية (IJPRD) التي تعد إحدى المجلات العلمية الشهيرة في ذلك المجال بالعالم.

وأعلنت المجلة أنها ستفرد عددها الأول الذي سيصدر عام 2016م للأبحاث التسعة المتعلقة بمجال التقنية المتميزة للتصوير ثلاثي الأبعاد باستخدام أجهزة الأشعة المقطعية بتقنية النانو التي نجح الكرسي في تطويرها من خلال إنتاج "أفلام ثلاثية الأبعاد حية" لمكان العملية وكميات العظام الطبيعية والمتكونة في جسم الحيوان وكذلك احتساب كميات ذوبان العظم الصناعي المزروع.

ورحب مدير جامعة الملك سعود د. بدران بن عبدالرحمن العمر، في تصريح بهذه المناسبة، بنشر هذه الأبحاث العلمية في المجلة المعروفة بدقتها العلمية، مبينًا أن الجامعة تواصل جهودها الطموحة في نهضة البحث العلمي الناجح ذي المردود الاقتصادي والمجتمعي.

وأضاف العمر أن نتاج هذا الكرسي إنما هو دلالة على نجاح الشراكة بين جامعة الملك سعود والقطاع الخاص، وهي الشراكة التي استثمرتها الجامعة بالشكل الذي كان له أثر إيجابي وفقاً لأولويات الجامعة وأهدافها المرسومة.

ومن جانبه أوضح عميد كلية طب الأسنان د. ثاقب الشعلان أن عدد الأبحاث التي تم تخصيصها بعدد المجلة العلمية الأمريكية من إنتاج أبحاث كرسي المهندس عبدالله بقشان للعوامل المحفزة وبناء العظام بكلية بلغت تسعة أبحاث معظمها لطالبات الدراسات العليا.

وأشار إلى أن من أهم هذه الأبحاث بحث الدكتورة أماني باسودان طالبة الدراسات العليا عن استخدام العازل الكولاجيني لإصلاح العيب العظمي بالجمجمة، تحت إشراف البروفيسور ندير بابي بكلية طب الأسنان بجامعة الملك سعود، حيث تعد أول باحثة في استقصاء فاعلية هذا العازل ومعرفة تأثيره في المساعدة على تكوين العظم كل أسبوعين، وتم في ذلك التخصص قبول بحثين علميين صدرا من هذا العمل البحثي المتميز.



اضف تعليق

Security code
Refresh