تونس تنضم لبرنامج "أفق 2020" الأوروبي لدعم البحوث والابتكار

وقع الجانبان التونسي والأوروبي، في الاسبوع الاول من شهر ديسمبر الحالي، اتفاقية شراكة تمكن تونس من الانضمام لبرنامج "أفق 2020" الأوروبي في مجال البحوث والابتكار.

وجرت مراسم توقيع الاتفاقية في مقر المفوضية الأوروبية بالعاصمة البلجكية بروكسل، بحضور كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي "شهاب بودن"، وعضو المفوضية الأوروبية المكلف للأبحاث والعلوم والابتكار" كارلوس مويداس ".

وفي مؤتمر صحفي عُقد بهذه المناسبة، قال الوزير التونسي، إن "الاتفاقية ستمكن الباحثين والمبتكرين التوانسة، من المشاركة في البرنامج الإطاري للاتحاد الأوروبي للبحث والابتكار (أفق 2020)، في نفس الظروف مثل نظرائهم من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي و 13 دولة أخرى مشتركة في البرنامج".

ومن جانبه أكد عضور المفوضية الأوروبية "مويداس" إن "اتفاقية الشراكة ستمكن من تعزيز التعاون في مجال البحث والابتكار بين الاتحاد الأوروبي وتونس، ما سيعطي الحيوية التي تحتاجها  الاقتصادات الناجحة والحديثة. كما أنها خطوة أخرى نحو بلوغ الاتحاد الأوروبي هدفا نحو انفتاح البحوث والابتكار على العالم".

ورحب المفوض الأوروبي بانضمام تونس لبرنامج "أفق 2020"، باعتباره "أكبر برنامج للبحث والابتكار في العالم"، مبينا أن "هذا الاتفاق التاريخي يبرز أن الاتحاد الأوروبي بدعمه للبحث والابتكار،  انما يدعم الديمقراطية التونسية الشابة ويساعد على الاستثمار في المعرفة كأساس للتنمية في المستقبل".

ومن المنتظر أن تمكن هذه الاتفاقية معاهد البحوث التونسية، والجامعات، والباحثين الأفراد، من الفرص التي يتيحها  برنامج "أفق 2020"، التي تمول البحوث في المجالات العلمية المتنوعة. كما ستؤهل الاتفاقية، الشركات التونسية الصغيرة والمتوسطة لأن تكون قادرة على الاستفادة من زيادة الدعم لتطوير أفكار جديدة وتقديم المنتجات العلمية والخدمات إلى السوق.

ويعد برنامج "أفق 2020" الذي تقدر ميزانيته للفترة بين سنتي 2014 و 2020، بـ77 مليار يورو، والذي أصبح بإمكان تونس كبلد شريك، المشاركة فيه، أكبر برنامج متعدد الجنسيات مكرس للبحث والابتكار. بالإضافة إلى الاستثمار الخاص في مجال الاختراعات والاكتشافات وإخراجها من المختبر إلى السوق.
ويمتد الاتفاق الذي يحتاج لمصادقة البرلمان التونسي عليه، من 2016 وحتى 2020. وسيكون بإمكان المؤسسات البحثية الخاصة والعمومية التونسية بداية من كانون الثاني/يناير 2016 المشاركة في جميع نشاطات وبرامج "أفق 2020 " على قدم المساواة مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى المرتبطة به.



اضف تعليق

Security code
Refresh