الإمارات تتربع على عرش «المعرفة» عربياً

تفوقت الإمارات عربياً وخليجياً في مسارات التقدم المعرفي، وحققت معدلات مرتفعة في 6 مؤشرات معرفية، استندت إليها نتائج مؤشر المعرفة العربي 2015، التي تم إعدادها بالشراكة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم والمكتب الإقليمي للدول العربية «برنامج الأمم المتحدة الإنمائي»، وركزت على بلورة الواقع المعرفي في الدول العربية.

وسجل تقرير النتائج نجاح الدولة في إنجاز 68.55% من مؤشر التعليم قبل الجامعي، و60.79 % من مؤشر التعليم التقني والتدريب المهني، 72.55% من مؤشر التعليم العالي، و77.47% من مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، و77.59% من مؤشر الاقتصاد، و50.076% من مؤشرالبحث والتطوير والابتكار.

ضم «مؤشر التعليم قبل الجامعي» رأس المال المعرفي الذي جاء بنسبة 71.85%، والنواتج بمعدل 70.06%، والالتحاق والإتمام 73.64%، والبيئات التمكنية 66.41%، والبيئة الأسرية 60.49%، والبيئة المدرسية 72.33%، والسياق التنموي 64.11%، والإنفاق على التعليم 40.81%، ومستوى التعليم المجتمعي 73.54%، والمناخ السياسي 70.90%، والمناخ الاجتماعي 71.18%.

فيما اشتمل مؤشر التعليم التقني والتدريب المهني على عرض قوى العمل وتمثل نسبة 18.76%، ونسب الملتحقين بالتعليم الفني والتي بلغت 36.52%، والطلب على قوى العمل 88.45%، والريادة 89.52%، وسهولة ممارسة أنشطة الأعمال 98%، وكثافة الأعمال الجيدة 79.04%، وجاء العائد الاجتماعي يمثل 88.45%.

ارتكز مؤشر المعرفة العربي عام 2015 على 6 عناصر تحاكي في مضمونها الواقع المعرفي للدول العربية، وتتواءم في الوقت ذاته مع المتغيرات العالمية، وتمثلت تلك العناصر في «التعليم التقني والتدريب المهني، الاقتصاد، والبحث والتطوير، والتعليم العالي، وما قبل التعليم الجامعي، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات». واستهدف تقرير نتائج مؤشر المعرفة 2015، 22 دولة ضمن 6 مجالات معرفية، ووصف ما آلت إليه تلك الدولة في مسيرتها نحو مجتمع واقتصاد المعرفة.



اضف تعليق

Security code
Refresh