الدكتور عبد اللـه النجار يلتقي وفداً من مطوري السيارة "غزال" السعودية

التقي الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا , وفداً من ومصممي ومطوري السيارة "غزال" السعودية, بمقر المؤسسة بمدينة الشيخ زايد بالقاهرة, حضر اللقاء كلاً من الدكتور مهندس احمد محمد بهجت من مركز بحوث وتطوير الفزات والمهندس عمرو حمدي المدير العام لمركز الحلول التقنية المتكاملة, تناول اللقاء سبل التعاون وتبادل الخبرات من اجل تطوير وإنتاج السيارة غزال, وقدم رئيس المؤسسة خلال اللقاء كافة الارشادات اللازمة والنصح للوفد, كما قدم سيادته شرح لأنشطة المؤسسة وما تقدمة من كافة سبل الدعم والتدريب للراغبين من الاستفادة من خبرات المؤسسة في مجال انشاء الشركات وتدريب رواد الاعمال للإنطلاق نحو إنشاء شركاتهم الخاصة.

ويذكر ان السيارة تعود تسميته بهذا الاسم نسبة الي الغزال الصحراوي الذي يعتبر من أسرع الحيوانات ويجمع ما بين الرشاقة وقوة التحمل ومقاومة ظروف البيئة القاسية.وبدأت قصة هذه الصناعة في مؤتمر صحفي كشف فيه مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبد الله العثمان في نهاية ديسمبر عام 2010 عن سعي الجامعة عبر ذراعها الاستثماري "شركة وادي الرياض للتقنية" برأس مال (100) مليون ريال للدخول في صناعة السيارات بعد أن نجحت الجامعة بجهودها الذاتية في تصنيع النموذج الأول من السيارة السعودية الأولى "غزال" وعرضت في "معرض جنيف الدولي" فكانت محل إعجاب بالقدرات العربية العلمية الشابة في التصميم والتصنيع والحصول على براءات اختراع في قطع منها .

لكن الصدمة الكبرى لكثييرين من يحبون اقناء مثل هذه السيارة حين أكد متحدث رسمي باسم الجامعة أن السيارة غزال كانت مجرد (مشروع بحثي طلابي) مضيفاً بأنه ليس من مهمات الجامعة تصنيع السيارات!", لذلك توقف المشروع عن الانتاج, ويري القائمين علي المشروع البحث عن خبرات وتجارب, فصلاً عن البحث في شركات سيارات تساعدهم علي إعادة تبني تصنيع السيارة وطرحها بالاسواق .

وفي نهاية اللقاء واعرب الوفد عن سعادتهم بلقاء رئيس المؤسسة وحرصة علي نقل خبرات وتجارب المؤسسة لهم, كما حرص الوفد علي ان يكون هناك تعاون دائم مع المؤسسة والاستفادة من الخبرات التي تقدمها في كافة المجالات التكنولوجية.



اضف تعليق

Security code
Refresh